Kongress
ستيفان لوفين عبر عن سعادته بالقرارات التي توصل اليها المؤتمر العام لحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي انهى فعالياته امس في يوتيبوري. صورة كلاوديو بريشيانو من سكانبيكس
الاشتراكي الديمقراطي ينهي مؤتمره العام

الربح ضمن منظومة الرفاهية والحد من بطالة الشباب ابرز القرارات

انهى الاشتراكي الديمقراطي مساء امس في يوتيبوري فعاليات المؤتمر العام للحزب، بعد ما يقارب الاسبوع من الاجتماعات والقرارات السياسية التي ستشكل نهج الحزب خلال الحملة الانتخابية المقبلة، خريف 2014.

رئيس الحزب ستيفان لوفين الذي تم انتخابه للمرة الاولى من قبل الجمعية العمومية، وعد بجعل مستوى البطالة في السويد الادنى بين دول الاتحاد الاوروبي مع حلول العام 2020. وعلى الرغم من التفاوت الذي كان موجودا ضمن اروقة الحزب فيما يتعلق في عدد من الامور الاخرى، الا ان مجلس قيادة الحزب تفادى الدخول في صراعات سياسية واحتكم الى المساومة.

وبعد نقاشات ومفاوضات طويلة استمرت لساعات متأخرة، توصل الحزب الى مقترح يتعلق بمسألة تحقيق الربح في منظومة الرفاهية الاجتماعية، واندرج تحت عنوان فرامتيدس كونتراكتت او عقد المستقبل. المقترح نال موافقة من جميع الاطراف، اكانت تلك الراغبة بمنع تحقيق الربح، او تلك التي تؤيده، او تلك التي تحاول الحد منه.

قيادة الاشتراكي الديمقراطي ارادت منذ البداية تشديد الشروط على الجهات الراغبة بتسيير شركات خاصة ضمن منظمومة الرفاهية الاجتماعية، وبالتالي منعها من تحقيق ارباح مرتفعة، ولهذا تقدمت بمقترح تسوية، اعطيت ضمنه البلديات والمجالس النيابية فيها الحق في القرار اذا ما تريد السماح للشركات التي تحقق ارباحا بالعمل في البلدية ام لا. البلديات اعطيت ايضا دورا حاسما في القرارات المتعلقة بانشاء مدارس حرة جديدة، حيث يصبح بامكانها رفض استحداث مدارس خاصة.

وعلى الرغم من ان القرار تم تفسيره بطرق مختلفة، الا ان جميع الاطراف داخل الحزب شعرت بانه يحاكي تطلعاتها السياسية. داغ لارشون من الاشتراكي الديمقراطي في ستوكهولم قال ان وقت جني الارباح من وراء تسيير مدارس ذات مستوى جيد قد انتهى

- رسالة اوجهها لكل المستثمرين الذين يمضون اوقاتهم على الجزر السياحية، بان السوق الان لم تعد حرة للشركات التي تفتح مدارس ودور عناية بالمسنين ورعاية طبية ذات مستوى سيء، قال داغ لارشون من ستوكهولم.

ولكن، بالنسبة لوهوكان تينيليوس من منظمة ارباب العمل في قطاع الرعاية الصحية والعناية بكبار السن Vårdföretagarna فان قرار الاشتراكي الديمقراطي سينعكس سلبا على القطاع، خاصة وانه يهدد حرية الاختيار التي يتمتع بها المواطن الان، ولان الامر اصبح بيد التقديرات التي يقوم بها السياسيون المحليون

سكرتيرة الحزب كارين يمتين قالت ان الشركات التي تهدف الى اعطاء رعاية صحية جيدة ومستوى تعليمي جيد تعتقد ان هذا المقترح هو خطوة نحو الافضل، في حين ان من لا يرغب به هي الشركات التي يدفعها على العمل تحقيق ارباح كبيرة

موضوع اخر كان محط نقاش ضمن مختلف الاطياف داخل الحزب هو ذلك المتعلق بكيفية توزيع الضمانات بين اولياء الامور. نساء الاشتراكي الديمقراطي وكذلك اتحاد نقابات العمال السويدية LO ارادوا قرارا من الحزب يقسم التأمينات على 3، جزء للام، واخر للاب، والثالث لحرية التصرف فيما بينهما. مجلس قيادة الحزب اراد بدوره تفادي هذا النوع من الحلول لان الرأي العام، خاصة بين اولاياء الامور يريد المحافظة على الحرية التي يحصلون عليها من القانون الحالي.

وهنا ايضا توصل الحزب الى تسوية، مفادها ان الحزب سيعمل خلال فترة الحكم المقبلة على اتخاذ خطوات جدية من اجل تحقيق المساواة في مسألة ضمانات الوالدين، وفتح المجال امام اعطاء الاب الحق بشهر ثالث. ولكنه اغلق الباب امام تقسيم الفترة على 3 اجزاء.

قيادة الحزب اضطرت ايضا للتراجع في قضية اخرى، وهي تلك المتعلقة بضمان العمل لشباب العاطلين، وماهية الاجراءات السريعة التي يجب اتخاذها لهذه الفئة من المجتمع. الحزب كان قد وضح موقفه من الامر، وصرح سابقا بان الشباب العاطلين سيحصلون على عمل او امكانية متابعة الدراسة، او حتى على عمل تدريبي خلال فترة 6 اشهر من تاريخ بدء البطالة. ولكن، وتماشيا مع شبيبة الحزب انخفضت المهلة الى 3 اشهر.

رئيس الحزب ستيفان لوفين لم يعتقد ان القيادة تراجعت عن موقفها السابق، وقال ان الحزب وشبيبته يسيران على الخط نفسه الا وهو وجوب وقف البطالة بين الشباب، على عكس الحكومة التي لا تفعل شيئا

- نحن وشبيبة الاشتراكي الديمقراطي لطالما وقفنا على جهة واحدة. على الجهة المقابلة هناك الحكومة التي لا ترغب باتخاذ اية خطوات. اشعر بالسعادة تجاه ما توصلنا اليه هنا ضمن الجمعية العمومية، قال لوفين

امر اخر اجبر فيه مجلس القيادة على تغيير وجهة سيره يتعلق بالهيئة التنفيذية في الحزب، وهي اللجنة التي تضم اهم الوجوه في الاشتراكي الديمقراطي. وعملا على ارضاء الجميع، اضطر الحزب على زيادة مقاعد اللجنة سعيا للوصول الى معادلة ترضي جميع الاطراف. واحد من الوجوه الجديدة التي تم انتخابها هو اردالان شكارابي من مالمو، الذي سبق وترأس لجنة الازمات التي انبثقت عن الحزب على اثر خسارة الانتخابات عام 2010. شكارابي قال ان الجمعية العمومية اتخذت قرارات تتماشى مع النتائج التي توصلت اليها لجنة الازمات، الا وهي تغيير المسار وتحديده بمكافحة البطالة وزيادة فرص العمل

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".