السويد تقرر ارسال سفير مؤقت الى روسيا البيضاء

قررت السويد ارسال سفير مؤقت الى روسيا البيضاء ليقوم بمهام القائم بالاعمال في السفارة. يأتي هذا بعد اشهر من العلاقات الدبلوماسية الصعبة بين البلدين. ياكوب سافيتسكي، باحث في معهد السياسة الخارجية ومتخصص بامور روسيا البيضاء واوروبا الشرقية يقول ان الطريق لا يزال طويلا قبل عودة العلاقة الى وضعها الطبيعي

وكان السفير السويدي السابق ستيفان اريكسون قد طرد من روسيا البيضاء في شهر آب اغسطس من العام الماضي لانه على "علاقة قوية بالمعارضة الداخلية"، كما عبر آنذاك رئيس روسيا البيضاء الكساندر لوكاتشينكو.

ومنذ ذلك الحين بقيت السفارة السويدية في مينسك مغلقة للعموم، ولكنها ستعود لتفتح ابوابها فور تعيين شخص جديد ليقوم باعمال السفارة. وعلى الرغم من ان وزارة الخارجية اكدت ان هذا ما سوف يحدث، الا انها لم تدل باية اسماء قد تشغل المنصب الجديد. ياكوب سافيتكسي من معهد السياسة الخارجية يقول انه من المهم للبلدين، وكذلك للمواطنين في كل من السويد وروسيا البيضاء، وايضا للسياح، ان تعود السفارة وتفتح ابوابها من جديد

- هناك حاجة لذلك يستفيد منها كلا الطرفين. الامر مهم بالنسبة للسويديين المتواجدين في روسيا البيضاء، وايضا لفتح قنوات للمعلومات، يقول ياكوب سافيتسكسي

ولكن، وعلى الرغم من اهمية هذه الخطوة، لن يستطيع السفير الجديد المؤقت ايجاد حل للعلاقات الصعبة بين البلدين لطالما ان الكساندر لوكاتشينكو هو رئيس روسيا البيضاء

- اعتقد ان هذا ليس الا اختبار لمحاولة ايجاد حل للصعوبات القائمة في وقت لا وجود فيه لاية علاقات بين الطرفين. وربما قد يؤدي هذا الى عودة الامور الى نصابها، يقول ياكوب سافيتسكي، باحث في معهد السياسة الخارجية ومتخصص بامور روسيا البيضاء واوروبا الشرقية

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".