أضواء الشفق القطبي . صورة يري ماجنوم بوشبير

السياحة تخلق فرص عمل جديدة في السويد

 برغم حالة الركود الاقتصادي وانذارات التسريح و خفض النفقات تظهر فرص عمل جديده في السويد .فمع زيادة أعداد السياح ارتفع اجمالي العاملين في قطاع السياحة في البلاد بنسبة 25 بالمئة في أقل من 10 سنوات، ويتراوح العدد بحوالي 31 الف وخمسمائة فرصة عمل جديده. وتزداد فرص العمل بشكل ملحوظ في المنطقة القريبة من محمية أوبيسكو الطبيعية في شمال السويد.

روبيرتو درازا وجينفر مافيلا سائحان من ايطاليا قدما الى قرية اوبيسكو الواقعة في جبال لابلاند لمشاهدة الشفق القطبي الذي لم يسبق لهما مشاهدته سوى عبر التلفزيون .لقد هبطا من القطار في اوبيسكو ليتأملا تراقص الاضواء الخضراء والحمراء والبنفسجية فوق رؤوسهم في السماء.

"انه لشيء سحري ، انه يذكرك بالرب، ويلفه الغموض" يقول روبيرتو درازا .

أما جينفر مافيلا فتقول "أن الشفق القطبي فريد جداً ، فهو جمال طبيعي ليس مصنوعاً من قبل البشر "

جماعة من الاصدقاء الذين قدموا من إيطاليا حجزوا لأنفسهم في الكثير من الفعاليات منها ركوب العربات التي تجرها الكلاب والتزلج بأحذية الجليد وايضا الصيد برفقة مرشد سياحي. في منتصف الشتاء الاكثر برودة والاشد عتمة ، وهي الفترة التي كان العمل يتوقف فيها ، يتوافد السياح اليوم الى اوبيسكو من كل بقاع العالم من اسيا واستراليا وامريكا الجنوبية واوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

يقول مدير المنطقة السياحية هانس نورين "خلال العامين الماضيين انفجر الوضع حقاُ ، فقد وصل عدد الليالي السياحية الى 5 الاف خلال ديسمبر كانون الاول بينما كان العدد قبل عامين 1500 ليلة سياحية ، لقد تضاعف العدد بل أكثر من ذلك "

ويضيف  نورين "في نفس الفترة الزمنية  التي كانت محطة اوبيسكو السياحية تغلق فيها ابوابها ، الزمنية لدينا الان 25 ألف ليلة سياحية وهذا شيء رائع "

وارتفعت مبيعات في السياحة منذ العام 2000 في كل انحاء السويد بنسبة 75 بالمئة ، ومع مراعاة التضخم المالي فان الزيادة تصل الى 50 بالمئة.

كما زاد اجمالي ما أنفقه الزوار الأجانب في السويد بأكثر من الضعف منذ العام 2000، بزيادة قدرها 144 بالمئة ، وفقاً لمصلحة التنمية الاقتصادية المسؤولة عن احصائيات السياحة.

 جزء كبير من فرص العمل الجديدة التي ظهرت منذ العام 2005  في قطاع السياحة لتصل الى 31 الف فرصة وهو ما يعني ان أجمالي العاملين في القطاع السياحي ازداد بنسبة 25 بالمئة .

ويتضح ذلك بشكل خاص في اوبيسكو أيضاً ، مدير المنطقة السياحية هانس نورين تحدث عن نمو القوى العاملة في مؤسسات القطاع السياحي هناك :

"منذ 10 سنوات كان لدينا حوالي 2 الى 3 موظفين دائمين هنا في ابيسكو ، والان لقد تعدى العدد 20 موظف دائم ، ويصل العدد في الاغلب الى 65 خلال الموسم السياحي "

شاد بلاكيلي من الولايات المتحدة الامريكية قدم الى ابيسكو قبل خمس سنوات للعمل خلال الموسم السياحي كغاسل للأواني في الموقع ، وأثناء بقاءه لمعظم فصل الشتاء لم يشاهد أي أضواء للشفق القطبي لان لا أحد اخبره بالخروج والمشاهدة،  وذات ليلة وبينما كان في الخارج يدخن سيجارته راقب الاضواء وأصابته الدهشة.

واليوم يدير بلاكيلي شركة تأتي بالسياح وتنظم حملات استكشافية لتصوير الشفق القطبي والمشروع يتطور وأصبح قصة نجاح في اللاب لاند .

يقول شاد بلاكيلي." كانت الحجوزات مكتملة لكل ليلة ، وقد بدانا استقبال الحجوزات للموسم القادم ،والان نعمل على  زيادة عدد الموظفين الدائمين للعمل لدينا في الشتاء المقبل "

ونشر شاد بلاكيلي أفلامه حول الشفق القطبي بواسطة شبكة الانترنت ، وشاهدها ملايين الأشخاص ، وبعدها ظهرفي العديد من القنوات الاخبارية العالمية كقناة فوكس نيوز الامريكية والتي أظهرت بضع دقائق من أفلامه حول الشفق القطبي.

"الان وبعدما تحدثنا للعالم بان ابيسكو مكاناً فريداً بدأ الناس بالمجيئ " يقول بلاكيلي.

واستقبلت السويد العام الماضي حوالي 6 بالمئة من الزوار القادمين من أماكن بعيدة مقارنة بالعام 2011 ، جاءوا من الصين والهند واليابان ، ووصل جزء كبير منهم الى محافظة النوربوتان وهي الوجهه السياحية الاكثر شعبية في السويد.

شاويانغ فوو سائح من الصين يتجول في ابيسكو بكامرته المثبتة على حامل ، وهو يرغب  في  أن تتوارى السحب ليتمكن من التقاط الشفق القطبي بكاميرته ليحمله معه.

انه يعتقد بأن الشفق القطبي لو ظهر فسوف يجعله سعيداً في الحياة ، ويقول بان الناس يذكرون ان أضواء الشفق القطبي تمنح السعادة والحظ.

ووفقاً لتوقعات منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة فإن السياحة ستستمر في النمو أكثر، وخصوصاً في اسيا ، وسوف تتحسسن القدرة على تحمل تكاليف السفر. كما يُتوقع ان تزداد السفريات العالمية بنسبة 45 بالمئة حتى العام 2020.

ويُقدر في ابيسكو بأن سياحة مشاهدة الشفق القطبي ستستمر في النمو المتسارع لعدة سنوات قبل ان تصل الى المستوى المأمول .

" نتوقع أن يتحقق ح ذلك  في وقت ما بين عامي 2015 -2016 تقريباُ ، وحينها نأمل ان يكون بقدورنا الحفاظ على اجمالي أعداد السياح وقد يكون ذلك بصورة بطيئة ولكن المؤكد هو الزيادة القليلة ، الاهتمام كبير جداً من قبل منظمي الرحلات السياحية ونعتقد ان ذلك سوف يفضي الى المزيد" يقول هانس نورين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista