الوحدات السكنية التي تقع ضمن البرنامج المليوني بحاجة الى ترميمات كبيرة، ولهذا على المستأجر ان يعرف حقوقه. صورة هاسه هولمبري من سكانبيكس

ما هي حقوق المستأجر عندما تقرر شركة السكن البدء بعمليات ترميم؟

لا يحق للمالك دخول المنزل وبدء عملية الترميم فيه، قبل موافقة ساكنيه خطيا على ذلك، كما تقول سارا فيستين، حاصلة على الدكتوراه في الجغرافيا الثقافية لدى جامعة أوبسالا وإحدى كتاب التقرير الذي يلخص التحقيق في ما يتعرض له المستأجرون عند ترميم ما بات يعرف ببيوت بالبرنامج المليوني

- اذا كانت الاستمارة التي يتم التوقيع عليها لا تتضمن مربعاً لوضع علامة تشير الى رفض الترميم، عندها انصح برميها أن لم تكن موافقاً على الترميم، تقول سارا فيستين

وتحث سارا فيستسن المستأجرين على اللجوء الى إتحاد المستأجرين للحصول على المساعدة في المفاوضات مع المالك، ولمعرفة كلفة اليإجار بعد الترميم، وتشير الى أمر هام ومؤسف، وهو أن المؤجرين عادة ما يفعلون ما يشاؤون رغم الإحتجاجات الصادرة عن المستأجرين.
- هذه ديمقراطية زائفة، تعتقد فستين.

وعند رفض المستأجرين التوقيع على إستمارة الموافقة على الترميم، تنتقل القضية الى ‏لجنة شؤون الاستئجار‏ وهي جهة قضائية تحكم بين المستأجر والمالك. وحسب سارا فيستين تحكم اللجنة لصالح المالك في 70 بالمئة من القضايا. بعض الاسباب قد تكون متعلقة بسلامة المبنى، مثلا كتلك التي يقدمها الاخصائيون عن ضرورة استبدال انابيب المياه على سبيل المثال، اما الاسباب الاخرى فقد تكون مادية، مثلا حجة تبديل ابواب الخزائن في الوقت الذي يقوم به المالك بترميم جذري، مما يخفض التكلفة على المستأجر، كما تقول سارا فيستين

وبالنسبة لتجديد شبكة الصرف الصحي لدى المباني يندرج تحت تكاليف الصيانة، لذلك لا يحق للمالك رفع الإيجار، لكن عادة ما يزعم المؤجر انه مضطراً على سبيل المثال لترميم غرفة الحمام عند تجديد الصرف الصحي من جذره. لذلك هنالك حد ضبابي بين ما يدرج تحت خانة الصيانة وما يدرج تحت خانة الترميم، مما يؤدي الى رفع الإيجار. سارا فيستين تقول ان أصحاب الملك عادة ما يقومون بترميم أماكن أكثر من المطلوب لرفع الإيجار، مشيرة الى أن صيغة إستمارة الموافقة على الترميم تكتب بطريقة تُشعر المستأجر بأنه الأضعف ومضطراً على الموافقة،

- عامة الناس يفتقدون للمعرفة، وللوقت والجرأة على الدخول في صراع مع المؤجر، كما تقول سارا فيستين.

رغم صعوبة كسب المستأجر قضية ضد المالك ، إلا أن سارا فيستين ترى انه من الهام جداً معرفة المستأجر لحقوقه ولتفاصيل الصيانة والترميم. وبإمكان المستأجرين الحصول على ما يريدون، وهذا ما قد يصل به الحال فما يتعلق بترميم الـ60 الف منزل في المشروع المليوني. وتقول سارا فيستين أنه بإمكان شركات الإيجار العمل على الوصول الى حل يرضي الطرفين، دون رفع اليإجار والقيام بترميم جذري بذريعة أن المستأجرين يريدون مستوى معين من المنازل. حجة أسمتها سارا "بمنظور الطبقة الوسطة"، مؤكدة على أهمية ان لا يتم خداع أحد بتلك الحجة، حيث ان ليس بمقدور جميع الناس دفع أجور مرتفعة ، حسبما تقول سارا فستين، متسائلة عن مصير تلك العوائل التي سترفع أجور بيوتها دون موافقتها على ذلك.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista