صورة كلاوديو بريتشياني / سكانبيكس

صعوبة حصول النساء المعنفات على تصريح الإقامة الدائمة في السويد

أكثر من 500 أمرأة أجنبية تلتجأ سنويا لجمعيات حقوق النساء للحصول على المساعدة بسبب الضرر الذي لحقهن من الزوج أو الشريك الذي إستقدمها عن طريق ملف لم الشمل من بلد آخر، وفقا لما كشفه قسم الأخبار في الإذاعة السويدية (إيكوت). وبالرغم من قدرة تلك النساء على البقاء في السويد بسبب تعرضهن للتعسف من طرف الشريك، إلا أنهن لا يحصلن على تصريح الإقامة في غالب الأحيان.

وحسب القوانين المعمول بها في السويد فكل شريك حصل على تصريح إقامة مؤقت للم الشمل، من حقه الحصول على إقامة دائمة بعد سنتين من العيش في السويد مع نفس الشريك. لكن في حالة إفتراق الشريكين قبل عامين فذلك يعني الطرد من السويد. لكن هناك حالات إستثنائية يمكن أن تحصل فيها النساء على تصريح الإقامة الدائمة بسبب تعرضهن للعنف من طرف الشريك ويدخل ذلك ضمن قانون توفير الحماية للجهة المتضررة. لكن ومنذ سنة 2011 إستفادت 81 حالة فقط من أصل 150 من هذا القانون. ولهذا وجهت جمعيات حقوق المرأة إنتقادات شديدة لقانون الحماية المذكور ووصفته بلا إنساني، لأنه يوفر الحماية فقط للنساء اللواتي دامت علاقاتهن مع الشريك أو الزوج لمدة أربعة أشهر على الأقل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".