إيلينور أوديبري / صورة لوتا ميهرين من الإذاعة السويدية

وقفة إحتجاجية لمساندة عمر مصطفى رئيس الرابطة الاسلامية

شهد يوم أمس الإثنين تنظيم وقفة إحتجاجية خارج مقر الحزب الإشتراكي الديمقراطي في ستوكهولم لدعم عمر مصطفى رئيس الرابطة الإسلامية في السويد الذي أجبرعلى الإستقالة بعد أسبوع واحد فقط على إختياره عضوا في اللجنة المركزية للحزب الإشتراكي الديمقراطي.

ووجهت العديد من الجهات إنتقادات للحزب على الطريقة التي تم التعامل بها مع عمر مصطفى. إيلينور أوديبري رئيسة تحرير جريدة (ليبيرتا) لطلبة الإشتراكي الديمقراطي قالت أن هناك موجة من الضغوطات مورست عليه للتنحي بسبب التوتر والمخاوف التي عاشهما الحزب. وأضافت بالقول أن التعامل بهذه الطريقة يفتح المجال لإضفاء طابع الشرعية على الإسلاموفوبيا بطريقة غير مباشرة.

يذكر أن هذه الوقفة الإحتجاجية تم تنظيمها من طرف جمعية (Hjärta) المتشبعة بالمبادئ الإشتراكية الديمقراطية، وشهدت حضور ممثلين عن إتحاد الشبيبة الإشتراكية الديمقراطية SSU وممثلات عن الإتحاد النسوي للإشتراكي الديمقراطي.

تفاصيل أكثر عن هذا الموضوع في مجلة اليوم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".