Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
وزير المالية أندرش بوري، صور ةكلاوديو بريتشياني /سكانبيكس

ميزانية الربيع تثير نقاشاً في البرلمان السويدي

بعد تقديم وزير المالية المحافظ انديرش بوري، ميزانية الربيع يوم البارحة، والتي إحتوت على تكهنات إقتصادية غير سعيدة. أثير في البرلمان نقاش حاد حول سياسة  العمل التي تديرها الحكومة الحالية. حيث أشارت كتلة الحمر والخضر الى إرتفاع عدد العاطلين عن العمل منذ تولي كتلة البرجوازيين الحكم في عام 2006 .

ومن أبرز المنتقدين لتك السياسة الإشتراكي الديمقراطي فريدريك أولوفسون الذي قال أن عدد العاطلين عن العمل في البلاد وصل الآن الى 400 ألف شخص، منذ إستلام أنديرش بوري منصبه كوزير للمالية. بالإضافة الى إزدياد إعداد من يبقون عاطلين عن العمل لفترة طويلة، حيث تشير الإحصائيات الأخيرة الى أن هنالك 70 ألف شخص عاطلين عن العمل منذ مدة لا تقل عن السنتين، مما يعني إرتفاع أعداد تلك الفئة بثلاث مرات أكثر مما كانت عليه منذ عام 2006 .

هذا وإنتقد فريدريك أولوفسون، دخول 30 الف شخص المرحلة الثالثة للبطالة عن العمل، والمعروفة بالفاس تري، وهي المرحلة التي يجبر فيها المرء على القبول باي عمل مقابل تعويضات زهيدة ولفترة طويلة على حساب الحصول على عمل حقيقي، أو تعليم يؤهلهم لدخول سوق العمل من جديد. كما أشار فريدريك أولوفسون الى تراجع مستوى التعليم في السويد على مدى الست سنوات الأخيرة على التوالي.

المتحدث بشؤون السياسة الإقتصادية لدى حزب البيئة، بير بولوند، وصف أيضاً سياسة الحكومة الإقتصادية بالفاشلة. قائلاً أن حزب المحافظين وأديرش بوري، وعدا بإعطاء الأولوية لخلق فرص عمل جديدة، لكنه وخلال السبع سنوات الماضية، وتحديداً بين عامي 2007 و 2012 ، إرتفع عدد العاطلين عن العمل اشباب من 13 الف شخص الى 22 الف. هذا ونصح بولوند ، انديرش بوري بالإعتراف بالفشل وبأن الأمور لم تسر بالإتجاه الصحيح.

المتحدثة بشؤون السياسة الإقتصادية لدى حزب اليسار أولا أنديرشون، ضمت صوتها الى نظيرها في حزب البيئة، بالقول "أننا الآن نعيش في بلد البطالة عن العمل الطويلة الأجل". مشيرة الى أرقام مكتب وساطة العمل، التي تبين أن هنالك ربع مليون عاطل عن العمل، لديهم صعوبة في الحصول على عمل، وقد يرمون خارج سوق العمل كلياً.فالعاطلين عن العمل لمدة طويلة إزدادت أعدادهم بنسبة 80 %، والعاطلين عن العمل لفترة لا تقل عن السنتين إرتفعت اعدادهم بنسبة 180 % حسب قول أولا أنديرشون، التي أضافت القول بأن ما يقارب خُمس العاطلين عن العمل، بقوا على هذا الحال لفترة تفوق السنتين، وبأنه من الهام جداً التذكير بالصعوبات المعيشية التي يواجها العاطلين عن عملن لا سيما أن الحكومة قامت بتخفيض قيمة المساعدات والتعويضات مما يصعب على الناس الإستفادة من التعويضات المشتركة عن البطالة عن العمل.

من جهته دافع وزير المالية أنديرش بوري على الإعفاء الضريبي الذي إتبعته الحكومة في بعض المجالات، والتغيرات في الضمانات الإجتماعية، مهاجماً المعارضة ببعض الأسئلة عن سبب سعيها لتوسيع أنظمة الإعانات المالية، لتعلق شريحة كبيرة من الناس في عزلة عن سوق العمل، إذا ما كانت المعارضة فعلاً قلقة بشأن البطالة عن العمل الطويلة الأجل. كما تساءل بوري عن السبب وراء مناهضة المعارضة للتخفيض من رسوم أرباب العمل، إذا ما كانت  قلقة بشأن إرتفاع البطالة بين الشباب. 

هذا وأضاف انديرش بوري بأنه في ضل الركود الإقتصادي ستكون عواقب رفع قيمة الضرائب ورفع الإعانات، وخيمة جداً على الإقتصاد السويدي. فالسويد ليست بحاجة الى رفع الضرائب بسبب وجود أزمة مالية في العالم. كما لا ينبغي على السويد الزيادة من قيمة الإعانات المالية، لأننا نحتاج دخول مزيد من الناس سوق العمل وليس إجبارهم على العزلة، حسب قول بوري.

بينما ركزت كتلة الحمر والخضر على إخفاقات الحكومة في سياستها لخلق فرص العمل، شكك حزب ديمقراطيو السويد في إتفاقية الحكومة مع حزب البيئة بشأن حق المتواجدين في السويد بشكل غير شرعي بالحصول على الرعاية الصحية. حيث قال سفين أولوف سلستروم، المتحدث بشؤون السياسة الإقتصادية عن حزب ديمقراطيي السويد، "أن العبرة من ذلك القرار الجديد هي ان من يتواجد في البلد بطريقة غير شرعية، يكافئ". موجهاً أسئلة الى انديرش بوري حول الرسالة التي تبعث بها الحكومة الى المتقاعدين الذين بالكاد يغطون مصاريف ادويتهم. خاصتاً بعد إضعاف منظومة ضمان مصاريف العلاج العالية، högkostnadsskyddet. بينما يكافئون من يكسرون قوانين الدولة بالحصول على رعاية صحية شبه مجانية حسب قول سفين أولوف سلستروم.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".