شرائح لحم الثور التي تم بيعها في بعض المتاجر لم تكن بالحقيقة الا منتجات من لحوم الخيول. صورة من سكانبيكس ومن مصلحة المواد الغذائية
على الرغم من مرور عدة اشهر

تداعيات فضيحة لحم الخيول لا تزال مستمرة

اظهر ما يقارب 5 % من عينات اللحم التي تم فحصها في الاتحاد الاوروبي انها تحتوي على اثار من لحم الخيول، وان 50% منها تحتوي على آثار مادة فينيلبوتازون الممنوعة. ووجد القسم الاكبر من آثار لحم الخيول في فرنسا، واليونان ولاتفيا.

أما في السويد، فقد عثرت مصلحة المواد الغذائية على اثار للحم الخيول في 119 عينة، عدد منها في منتجات بيعت على أنها شرائح لحم الثور. فيما لم تكن هناك آثار لمادة الفينيلبوتازون في العينات التي أجريت في السويد.

يان شوغرين رئيس قسم في مصلحة المواد الغذائية
- ما نقوم به الان بالتعاون مع عدد من الدول الاوروبية الاخرى هو اخذ عينات لمئات من مختلف المنتجات المطروحة في السوق السويدية، ونجري عليها بحوث لنرى اذا ما كانت تحتوي على لحم خيول. اما بالنسبة لاجراءات الامد الطويل فنحن نسعى الى تحسين الرقابة التي تمارسها السلطات المختصة على السلع الاستهلاكية وذلك لكشف عن عمليات الخداع والاحتيال، يقول يان شوغرين، رئيس قسم في مصلحة المواد الغذائية.

ووفق التجارب السابقة والمتعلقة بفضيحة لحم الخيول، اصبح الان من واجب المتاجر الكبيرة لبيع المواد الغذائية اجراء فحص لعينات اللحوم قبل بيعها، وليس فقط الاستناد الى الشهادات المرفقة بهذه اللحوم، كما يقول يان شوغرين ويتابع انه ينبغي ايضا على مصلحة المواد الغذائية ان تحسن من ادائها المتعلق بمراقبة محتويات الاطعمة، خاصة وان الضغوطات لا تزال قائمة في مصلحة المواد الغذائية التي تلقت عددا كبيرا من الاتصالات من مستهلكين عبروا عن عدم رضاهم عن التلاعب الذي تم الكشف عنه.

- لدينا في مصلحة المواد الغذائية امكانية استقبال الاتصالات والشكاوى من المواطنين، وخلال الفترة الاخيرة تلقينا كما هائلا من الاتصالات، يقول يان شوغرين

فضيحة لحم الخيول لا تزال آخذة بالتفاقم على الرغم من مرور اكثر من 3 اشهر على الكشف عنها، واخر الاحداث المرتبطة بهذه الفضيحة حصلت نهار الاربعاء الماضي، عندما قامت السلطة الهولندية لمواد التغذية بسحب ما يقارب 50 الف طن من اللحوم التي كانت قد بيعت على انها لحم ابقار ولكنها كانت في الحقيقة تحتوي على كميات كبيرة من لحم الخيول.

واحد من الاسباب وراء هذا الانتشار الكبير لعملية الاحتيال المتعلقة بلحم الخيول يعود الى التعقيدات التي ترافق سلسلة متاجر المواد الغذائية وطريقة بيع السلع فيما بينها قبل ان تصل السلعة الى المستهلك، يقول شوغرين ويتابع انه من المبكر الحديث عن وجود مافيا ايطاليا اوبولندية وراء ما حدثعلى الرغم من ان السلطات السويدية وجهاز الشرطة الاوروبية يوروبول استطاعوا التوصل الى ان ما جرى هو عملية خداعواضحة بالمواد الغذائية ولديها صلة بالتجمعات الاجرامية.

- ولكن على صعيد السويد فلا يوجد لغاية الان ما يدل على ان الامر له علاقة بهذه التجمعات، يتابع شوغرين

وعلى ضوء تفاقم فضيحة لحم الخيول، دعت لجنة البيئة والزراعة في البرلمان مصلحة الزراعة لكي تحصل منها على المزيد من المستجدات والتطورات المتعلقة بالعملية، وهو اجراء خارج عن العادة

- ما جرى هو مشكلة كبيرة وبالتالي من الطبيعي ان يرغب البرلمانيون معرفة المزيد عن الامر خاصة وانه يهدد الثقة بالطعام والمنتجات السويدية. وهذا جيد ان يسعى السياسيون الى معرفة الاراء التي نحملها عن الموضوع، يقول يان شوغرين، رئيس قسم في مصلحة المواد الغذائية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista