صورة يوناس اكسترومر/ سكانبكس

الأعمال المُجهدة قد تتسبب في اضطرابات النوم

 الاشخاص الذين يشتغلون في اعمال مُجهدة ذهنياً والتي تتطلب مجهودات كبيره جدا في مكان العمل أو أولئك الذين يعملون في نوبات ، يكون نومهم أسوأ من غيرهم. هذا ما يظهره تقييم جديد لدراسات بحثية قدمه اليوم المجلس السويدي لتقييم التكنولوجيا الصحية، وفقاً لقسم الاخبار في الإذاعة ايكوت.

يقول البروفيسور ستيفين لينتون رئيس المشروع البحثي "بعض المشاكل في بيئة العمل كالإجهاد الذهني و المتطلبات الكثيرة والاضطهاد اللفظي وعدم التوازن بين الاجهاد والمكافأة يرتبط بوجود نسبة أعلى من اضطرابات النوم"

وكان المجلس السويدي لتقييم التكنولوجيا الصحية قد قام بدراسة 8000 بحث عالمي حول النوم وعلاقته بالعمل، ويشير التقرير الى أن ظروف العمل الجيدة التي تُعطي الدعم ذي الطابع الانساني و مراقبة أوضاع العمل وتصحيحها تؤدي الى تقليل اضطرابات النوم، ولكن عند الافتقار لذلك تزداد المخاطر.

 
أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".