مونا سالين، عدسة كلاوديو بريتشياني / سكانبيكس
خلال زيارتها الى المدالن

مونا سالين تتعرض الى تهديد من قبل النازيين الجدد

خلال وجودها في المدالن تعرضت مونا سالين، الرئيسة السابقة للحزب الاشتراكي الديمقراطي، ليلة البارحة الى متابعة من قبل ثلاثة اشخاص ينتمون الى حزب النازية الجديدة "حزب السويديين". وحسب ما افادت صحيفة اكسبرسن، فأن احد الاشخاص الثلاثة لقّبها بـ" خائنة البلد"، ثم تبعها الى الفندق الذي تقيم فيه.

 " بدا وكأنه يكرهني بقوة". قالت سالين الى الصحيفة. و

كان الصحفي ك ـ غ بيرستروم شاهداً على الواقعة مشيرا الى " ان ما جرى، امر مزعج للغاية". هذا وبالرغم من ان مونا سالين كانت قد تعرضت في السابق الى تهديدات بالقتل، لم تخصص لها حماية، خلال فترة زيارتها لفيسبي.

وحسب صحيفة الاكسبرسن، فأن سالين، وعلى اثر ما تعرضت له ابلغت احد افراد البوليس السري، الذي تعرفه منذ السابق، وبدورة قام بالبلاغ شرطة فيسبي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".