شدة برامج التدريب العسكري تحمل الكثير من الملتحقين بها على التخلي عنها

أسبوع إضافي لبرامج إعداد الجنود المهني للتخفيف من شدتها

تواجه برامج سلطة الدفاع لأعداد جنود محترفين عديدا من المشاكل من أهمها أن 35 بالمئة من الملتحقين بدورات الأعداد يتسربون منها قبل إنهائها، أو أنهم يختارون العمل في مهن أخرى بعد التخرج منها. السلطة اتجهت الى تمديد فترة الإعداد أسبوعا إضافيا بهدف الحد من هذه المشاكل.

هانس هانسون مدير كلية الإعداد الحربي يعتقد أن تخلي المنخرطين في تلك الدورات عن مواصلتها ربما يعود الى كونها مكثفة جدا فعلى مدار 12 أسبوعا يتلقى الملتحقون تدريبا مكثفا يبدا من الصباح المبكر حتى وقت متأخر من المساء، وهذا مايجده كثيرون قاسيا. ولهذا يجد المدير حاجة الى أتخاذ تدابير لمعالجة ذلك.

الهدف من أضافة أسبوع الى الأسابيع الإثني عشر هو خفض كثافة وشدة التدريبات التي يشكو منها الملتحقون بدورات الإعداد وخاصة النساء، وبعض منهن يشكون من حالات تحرش جنسي من جانب الضباط المدربين. وهذا ما يؤكد مدير الكلية العزم على معالجته.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".