.

أرتياح بين منتجي الحليب لارتفاع أسعاره

بعد عامين من ثبات وحتى تراجع أسعار الحليب، بدأت هذه الأسعار بالأرتفاع هذا العام، أمر قوبل بالأرتياح من جانب هانس ـ أوكه هامرستروم رئيس رابطة منتجي الحليب الذي قال أن الوضع حاليا أفضل كثيرا مما كان عليه في العام الماضي.

عوامل عديدة تؤثر في أسعار الحليب في السويد منها معدل أسعاره عالميا، وقد سجلت زيادة في مستويات الطلب على الحليب في وقت تتراجع فيه معدلات العرض أرتباطا بالجفاف الذي شهدته مناطق تقليدية لأنتاج الحليب مثل نيوزيلاندا وأوستراليا. أمر أدى الى زيادة سعر الحليب في الخريف الماضي بثلاثين أورة للتر الواحد. ومع هذا لا يرى هامرستروم أن ذلك كافيا، ويقول ان قطاع أنتاج الحليب بحاجة الى زيادة مجدية في الأسعار لخلق ثقة بالمستقبل، كون ذلك الأنتاج يحتاج إلى إستثمارات:

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".