العناية الصحية للمقيمين غير الشرعيين لا تشمل الجميع

دخل حيز التنفيذ في الاول من تموز يوليو الحالي قانون يعطي جميع المقيمين في السويد بصورة غير شرعية حق الحصول على عناية صحية كتلك التي يحصل عليها طالبو اللجوء. ولكن ثمة فئة لم يشملها القانون، وهي التي تضممواطني الاتحاد الاوروبي المقيمين في السويد، عدد منهم هم من اكثر الناس عرضة للفقر والصعوبات في السويد.

بعض الرومر القادمين من رومانيا والذين يمتهنون التسول في شوارع المدن السويدية ينتمون الى هذه الفئة. وبما انهم عادة لا يعملون في رومانيا ولا يدفعون مستحقات الضرائب، يغيبون عن انظمة الرعاية الصحية في وطنهم الام، وبالتالي يفتقدون للبطاقة الصحية لمواطني الاتحاد الاوروبي.

تيبريو لاكاتوس خبير في شؤون الاتحاد الاوروبي يقول في حديثه للتلفزيون السويدي SVT انه عادة ما يلتقي باشخاص ترفض المستشفيات السويدية استقبالهم لمجرد انهم لا يحملون البطاقة الصحية الاوروبية

جميع من ينتمون الى هذه الفئة ويصلون المستشفيات السويدية في حالات طارئة يحصلون على العلاج، الا ان الامر مختلف للذين يعانون من آلام بسيطة او ليسوا في حالات تستدي الطوارئ، كالاصابةبالجروح، او ضيق في التنفس بسبب الازما، اوحتى من يعانون من امراض القلب والشرايين. هذه الحالات لا تتم معالجتها.

رولف بيستروم، طبيب يعمل في مركز الدعم Crossroads في ستوكهولم، وهو مركز يوفر عناية صحية مجانية لمواطني الاتحاد الاوروبي الذين لا يحصلون عليها في المستشفيات، يقول ان الحديث يدور دائما حول المشردين الذين يقيمون في السويد بدون اوراق، فيما يتم نسيان فئة المشردين الذين يحملون جوازات من الاتحاد الاوروبي.

"القانون غير واضح" قال رولف بيستروم للتلفزيون السويدي SVT.

يذكر ان القانون لايرفض تقديم العلاج للاشخاص الذين ينتمون الى هذه الفئة، الا انه لا يوضح ماهية القيام بذلك، ومجلس الرعاية الاجتماعية سوسيالستيرلسن يقوم الان بدراسة الامر.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".