الطفلة تعاني من سرطان الدم فوصفوا لها مخفض للحرارة. الصورة لهنريك مونتغومري

طفلة مصابة بسرطان الدم أعادها المستوصف الى بيتها

رفع والدا طفلة دعوى ضد مستوصف في شرق ستوكهولم لأن اثنين من أطبائه فشلوا في تشخيص مرض طفلتهما ذات الثلاث سنوات ولم يعرفوا أنها كانت مصابة بسرطان الدم (لوكيميا).

وذكرت صحيفة داغنس نيهيتر التي نشرت الخبر أن الوالدين كانا قد راجعا المستوصف وبصحبتهما طفلتهما التي كانت تعاني من أعراض غريبة. فتولى فحصها اثنان من الأطباء، وكلاهما اتفقا على إن بامكان الطفلة العودة الى بيتها وتناول حبوب مخفضة للحرارة. لم يقتنع الوالدان بتشخيص الطبيبين وطالبا باجراء فحص لدمها وفحص شعاعي، فجاءت نتيجة الفحوص أن الطفلة مصابة بسرطان الدم وأرسلت على الفور الى الطوارئ.

الى جانب ذلك قالت المستشفى التي نقلت الطفلة إليها أن الطفلة كان يمكن أن تتعرض للنزف حتى الموت وذلك بسبب الخطأ في تحديد قوة الدم.

أرسل بلاغ الوالدين الى مفتش الرعاية الطبية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".