.
مع مطلع العام المقبل

تدابير لتنقية المياه هدفها الحد من الأمراض المعوية في يوتيبوري

يؤمل أن تنخفض حالات التلبك المعوي التي يتعرض لها سكان يوتيبوري مع كل تساقطات مطرية شديدة تتعرض لها مدينتهم. وذلك بأعتماد وسائل تنقية أكثر تطورا.

وكان تقرير لجامعة أوميو قد ربط بين تعرض سكان يوتيبوري الى كثير من الأمراض المعوية بتساقط شديد للأمطار على نهر يوتا، ويبدو أن المشكلة لم تكن خافية عن الجهات المعنية في يوتيبوري وهي تعمل حاليا على إتخاذ الإجراءات المناسبة لمعالجة الأمر كما أفادت الإذاعة السويدية في يوتيبوري.

ماتس إينغدال رئيس قسم في مصلحة المياه Alelyckan قال عن تقرير جامعة أوميو:

ـ أنه تقرير مثير للإهتمام، ويبدو أن السياسيين قد أتخذوا القرار الصائب برصد التخصيصات لدعم المرشحات الميكروبيولوجية لمحطاتنا. وعن ما يعنيه ذلك يقول إينغدال:

ـ ذلك يعني أننا سنحصل على حماية أكبر من الكائنات الحية المجهرية التي يمكن أن تؤثر على الناس من خلال عملية التسلل على محطات المياه.

المشكلة رصدت في يتويبوري من خلال ملاحظة تزايد بنسبة 20% في أعداد المكالمات الهاتفية التي تتلقاها خطوط هيئة الأرشاد الصحي، بعد 5 الى 6 أيام هطول أمطار غزيرة على نهر يوتا، حيث والتي تحمل الشكوى من آلام المعدة.

ويأمل المختصون بالحد من هذا الوضع بعد أتخاذ السياسيين المختصين قرارا بتوفير ما يدعى بمرشحات مستدقة وتوسيع قدرات محطة تنقية المياه في لاكاربيك، ويأمل إينغدال رؤية النتائج في خفض حالات الأصابة بالأمراض المعدوية مع مطلع العام المقبل:

ـ لقد أجرينا عملية تحليل للمخاطر خلصت إلى إتخاذ هذا النوع من التدابير. وتوفرت لنا الآن فرصة تنفيذها. لكن لماذا لم تقدموا على ذلك في وقت مبكر؟ عن هذا السؤال يرد إينغدال بالقول:

ـ أننا باستمرار نتعلم المزيد والمزيد. لقد وضعنا خطة لتدابير بعيدة المدى، وفي السنوات الأخيرة، تلقينا ردود فعل أكثر وحصلنا على مزيد من المال يكفي لتنفيذ التدابير المطلوبة في محطات المياه.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".