تزايد أعداد خريجي الجامعات الأجنبية بين الأطباء في السويد

تتزايد بأستمرار في السويد أعداد الأطباء الذين أنهوا دراسة الطب في جامعات ومعاهد أجنبية، وبلغت نسبتهم حوالي ربع الأطباء العاملين في المؤسسات الطبية السويدية حاليا، وهي ضعف ما كانت عليه عام 1995.

ومنذ عام 2003 كان أكثر من نصف من يحصلون سنويا على هوية رخصة ممارسة الطب في السويد قد تلقوا تعليمهم خارج البلاد. بعض هؤلاء من المهاجرين الى السويد لكن بعضهم الآخر من المولودين في السويد بيد أنهم أختاروا دراسة الطب في بلد آخر.

ونقلت صحيفة دغينس نيهيتر عن سفانته بيترشون من نقابة الأطباء قوله أنه لولا الأطباء المتخرجين من الجامعات والمعاهد الالأجنبية لتعمق النقص في أعداد الأطباء في البلاد، أرتباطا بمحدودية قدرة الجامعات والمعاهد الطبية السويدية على تخريج ما يكفي لسد حاجة البلاد من الأطباء.

بيتر هونيت سكرتير في وزارة التعليم العالي يرى أن امتلاك السويد القدرة على زيادة مقاعدة دراسة الطب في مؤسساتها الجامعية سيستغرق وقتا طويلا، ويعلل ذلك بعدم الرغبة في تحقيق هذه الزيادة على حساب المستوى النوعي للدراسة، لكنه يؤكد أن على المدى البعيد يتوجب على السويد أن تتوفر على القدرات اللازمة لتخريج ما تحتاجه من أطباء.

جدير بالذكر أن عدد المقاعد الدراسية لطلبة الطب الجدد التي ستتوفر في السنة الدراسية المقبل هو 1000 مقعد في مختلف الجامعات والمعاهد السويد، وهو أقل من الحاجة البلاد بكثير أرتباطا بالزيادة السكانية وبأعداد الأطباء الذين يتقاعدون عن العمل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista