عدسة هنريك مونتغومري / سكانبيكس

عودة كل ثالث شخص الى الادمان بعد العلاج الاجباري

كل ثالث شخص سويدي مدمن خضع الى الرعاية الصحية الاجبارية يعود الى الادمان، بعد انتهاء فترة العلاج، هذا ما يشير اليه تقرير احصائي جديد لمجلس الدولة للرعاية والاصلاح Statens Institutionsstyrelse. والسبب هو الافتقار الى الدعم، للإندماج في المجتمع.

 ليف فينبلاد، احد المدمنين السابقين يقوم حاليا، سوية مع جمعية " Våga Va" بإدارة مشروع لمساعدة الاشخاص الذين يجهدون من اجل حمل مدمن على ان يكون جريئاً في الخروج الى المجتمع، ينتقد الوضع الحالي: 

"غالبا ما تصرف مئات الاف كرون على العلاج وامور اخرى، ولكن عندما يعود الشخص الى بيته يتوقف كل شيء. ربما، يجب تقليص فترة العلاج قليلاً وصرف المال على المساعدة بعد العودة الى البيت بدلا عن ذلك، بحيث يحصل المرء على امكانية الاندماج في المجتمع. ان التقصير الكبير اليوم يكمن في ان الكثيرين يعودون الى الادمان ثانية" يقول ليف فينبلاد الى الاذاعة السويدية.

هذا وفي الوقت الذي يجري فيه تقليل المساعدات في مجال اعادة تأهيل المدمنين على المخدرات المحكومين، على سبيل المثال، للعودة الى المجتمع، تزداد الامثلة على كيفية قيام العديد من الجمعيات الطوعية في عموم البلاد بمحاولة المساعدة.

في كونغ الف، خارج يتبوري، على سبيل المثال، يجري تنظيم معسكر بهدف ان يأخذ المدمنون فترة استراحة من حياتهم المرهقة. وفي هالمستاد تركز جمعية "فوغا فا" التي قام بتأسيسها اشخاص سبق وان مارسوا الادمان، على العمل من اجل ان لا يعزل الاشخاص الذين تم اطلاق سراحهم من السجن، و تعود لهم حالة الادمان. والوصفة بسيطة، وهي الحاجة الى الشجاعة من المشاركين والاقارب، يقول بيتر ياكوبسون، احد المبادرين:

"مشكلتهم الذهاب الى متجر لشراء حاجة ما، الكل ينظر الي. الجرأة في الخروج من السكن الى الخارج، عندما يشعر المرء بأن الكل يتطلع اليه. هذا الامر يجعل المرء منغلقا على نفسه"، يقول ياكبسون.

احد الاشخاص الذين يشاركون في المشروع من اجل ان يتجرأ على الخروج الى المجتمع هو هرنان اورتيز، وكان محكوما سبع عشرة مرة بجرائم مختلفة. بمساعدة الجمعية وباحساس بانه يمكن ان يكون كالآخرين استطاع اورتيز أن يترك حياته السابقة: 

" هذا امر جيد بالنسبة للجزء العقلي. قبل ذلك كنت سلبيا الى حد ما. اما الآن فانا ايجابي واشعر بانني سعيد بدون المخدرات."

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".