باراك أوباما وفريدريك راينفلدت

كارل بيلدت يصف زيارة أوباما بالتاريخية

وصف وزيرة الخارجية كارل بيلدت زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالتاريخية. وصرح بيلدت أنها المرة الأولى التي يزور بها رئيس أميريكي السويد على مستوى البلدين. باستثناء زيارة الرئيس بوش عام 2001 للإجتماع بالقمة الأوروبية في يوتيبوري يقول بيلدت إن زيارة أوباما المتوقعة في مطلع الشهر القادم هي الأولى من نوعها. وكان أوباما أعلن يوم الأمس أنه الغى خطة لقائه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتن في موسكو الشهر المقبل لمناقشة قضية سنودن ، و بدلاً عن ذلك أضاف السويد كمحطة جديدة لرحلته.

  

القرار يعكس حالة الاحباط الامريكي من روسيا في العديد من المسائل. لكن في الوقت نفسه يعكس أن العلاقات بين البلدين هي على أفضل ما يكون. هذا بحسب ما يقوله يان يويل أنديرشون باحث في معهد الدراسات الخارجية.  زيارة أوباما هي تعزيز لحسن العلاقات بين البلدين التي وبحسب أنديرشون هي في أفضل حالاتها الآن خاصة بسبب موقف السويد خلال المفاوضات الأوروبية بين الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. بالإضافة إلى موقف السويد في القضايا الخارجية حيث ساهمت السويد في ليبيا وهو امر رفع من شأن ومكانة السويد لدى واشنطن. إذ أن السويد بالرغم من صغر حجم مساعداتها الخارجية إلا أنها من الدول القليلة التي تساهم في الأزمات بشكل سريع خاصة في إفريقيا.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".