آبيبا آريغاوي من المرشحات القويات لتقلد الذهب في بطولة العالم بألعاب القوى التي تنطلق غدا في موسكو
تنطلق غدا في موسكو

نتائج واعدة متوقعة لأبطال السويد في بطولة العالم بألعاب القوى

تنطلق في موسكو غدا بطولة العالم بألعاب القوى، التي ستشارك في المنافسة على ميدالياتها بعثة تتكون من أكثر من عشرين بطلا من أبطال الرياضة السويدية. تحدوهم أمال كبيرة بالنجاح بعد النتائج الطيبة التي حققوها في منافسات الربيع الماضي. بينغت خوت مبعوث القسم الرياضي في الإذاعة السويدية الى بطولة موسكو يقول:

ـ المعنويات في الذروة، البعض يشعرون بتوتر متطلعين الى تحقيق النجاح هنا. الآمال ارتفعت بعد تحقيق الكثيرين لنتائج جيدة، وضعتهم بين صفوف العشر أو الأثني عشر الأوائل في العالم من الأبطال المتنافسين.

بطولة العالم بألعاب القوى تقام كل ثاني عام فردي، وتعد ثاني أكبر مهرجان رياضي عالمي بعد دورة الألعاب الأولمبية. وقد واضبت السويد على المشاركة في دوراتها منذ الدورة الأولى في هيلسنكي عام 1983. وحصد رياضيوها نتائج مختلفة من تلك المشاركات. وبعد جدب في نصيب السويد من الميداليات فاز بطل القفز العالي السويدي باتريك خوبري بأول ميدالية ذهبية في دورة روما عام 1987.

أعقب ذلك حصول رفاق خوبري على 14 ميدالية في الدورات التالية، ومع بداية العقد الأول من القرن الحالي توفر لدى السويد جيل ذهبي من أبطال ألعاب القوى، حقق النجاحات تلو النجاحات، وفي عام 2003 حصدوا للسويد أكبر حصيلة من الميداليات مكونة من ذهبيتن، وفضية واحدة، وبرونزيتين.

وسجلت كارولينا كلوفت أسمها بأحرف مميزة في سجل أبطال القوى السويديين منذ مشاركتها في دورة أوساكا قبل ست سنين والتي نالت فيها أول ميدالية ذهبية في الألعاب السباعية. لكن البعثة السويدية الحالية في موسكو تفتقد كلوفت التي أعلنت إعتزالها قبيل الربيع الماضي.

ومن الماضي إلى الحاضر، ماهي حظوظ الأبطال السويديين من الميداليات في دورة موسكو؟ بينغت خوت يرد على هذا التساؤل بالقول:

ـ ميداليتان ستكون في أسوأ الأحوال من نصيب آبيبا آريغاوي في سباق الـ 1500 متر، وربما في القفز العالي، وهناك فرص لإيما غرين تريغارو من يوتيبوري ذات الخبرة والتي إعتادت على النجاح في البطولات الكبرى.

فضلا عن البطلتين اللتين أشار أليهما خوت، تعلق الآمال على بطل رمي الرمح كيم آمب وبطل الطفر العريض ميشيل تورنيوس في الحصول على ميداليتين أخريين لهما وللسويد.

وتظل أكبر الآمال معلقة على آبيبا آريغاوي التي تعود جذورها الى أثيوبيا والتي حصلت على الجنسية السويدية في العام الماضي، حيث يؤكد خوت إنها الأوفر حظا بين أبطال البعثة السويدية الى بطولة العالم لألعاب القوى في موسكو:

ـ لقد سبق لها وأن تنافست في الصالات المغطاة باسم السويد ونالت ميدالية ذهبية، وأبلت بلاء حسنا هذا العام في البطولة الماسية الصيف الماضي. أنها صاحبة أكبر فرصة للفوز بميدالية.

وتحتل الشائعات عن حالات تعاطي أبطال رياضيين معروفين لمنشطات ومنعهم من المشاركة في بطولة موسكو حيزا كبيرا من اهتمام الرياضيين، وفوجئت البعثة الرياضية السويدية بالكشف عن تعاطي أبطال عالميين مكبار للمنشطات وإيقافهم عن المشاركه في البطولة. وتعليقا على ذلك يقول خوت Bengt Skött:

ـ للأسف ليس في الأمر من جديد، لكن يعتقد أن من المرعب على سبيل المثال رؤية ما سيكون عليه سباق الـ 100 متر التي أستبعد منها البطل الأمريكي تايسون غاي، والجامايكي Asafa Paul.

بطولة العالم بألعاب القوى تنطلق غدا السبت وتتواصل على مدى الأسبوع حتى الثامن عشر من الشهر الحالي ويلفت خوت الأنتباه إلى الأيام المهمة فيها من منظور سويدي:

ـ مساء الخميس المقبل، مساء مهم جدا وسباقاته حاسمة بالنسبة لأكثر من شخص من أعضاء البعثة السويدية كآبيبا آرغاوي وإيما غرين تريغارو.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".