قصر هسيلبي حيث يقام المهرجان، عدسة: توماس ليدين

مهرجان ستوكهولم للموسيقى الشعبية والعالمية للمرة الثانية وبمشاركة واسعة

"المهرجان يمثل مزيجا من الموسيقى الشعبية لثقافات مختلفة"
6:48 min

يبدو مهرجان ستوكهولم للموسيقى الشعبية هذا العام، والذي يبدأ اليوم، على حديقة قصر هسلبي اكثر اتساعا بشموله مشاركات من بلدان اخرى، كما في امتداده على مدار ثلاثة ايام، بدلا من يومين العام الماضي:

 - عندما خطرت لي الفكرة، شعرت بانني مضطر الى البحث قليلاً عما هو مقدار الحاجة الى هكذا مهرجان... يقول المغني وكاتب الاغاني توماس ليدين، صاحب الفكرة وراء مهرجان ستوكهولم للموسيقى الشعبية، الذي انطلق العام الماضي، بضاحية هسلبي في العاصمة السويدية،

ليندين رأى بأن حديقة قصر هيسلبي مناسبة لمهرجان بمنصاته الكثيرة، وليس لأي مهرجان، بل لمهرجان مع أساليب موسيقية مختلفة من موسيقي الكونتري الامريكية، والبلوز والاغاني السويدية، الى جانب موسيقى شعبية من بلدان اخرى:

"يمكن ان يكون خليط جميل من الموسيقى": يقول توماس ليدين ويرى بأن المهرجان يمكن ان يكون ملتقى لعازفين بادوات موسيقية شعبية مختلفة:

- كثيرون يأتون بكمانات او قيثارات بمفاتيح وغيرها. موسيقى في كل مكان وبمختلف الاشكال. وما يجعل هذا المهرجان مختلفا عن غيره من كثير المهرجان الاخرى هي العلاقة القريبة بين من يعزف ومن يستمع. يمكن ان يشكل حالة فضفاضة تقريبا، حيث فجأة يمكن لاحد من المتفرجين يأخذ اداة موسيقية ويشارك في العزف. يقول توماس ليدين.

ومن الفرق المشاركة في مهرجان ستوكهولم للموسيقى الشعبية، فرقة خالد غناوامراكش، بغناء خالد بادويلي، وفرقة "طرب باند" من مالمو، مع المغنية نادين الخالدي. التي حدثتنا عن اهمية هذا المهرجان كونه يشكل خليطاً من الموسيقى الشعبية من بلدان اخرى، من ثقافات وفنون اخرى، وليس فقط الموسيقى السويدية الشعبية، وبهذه الطريقة تكون هذه الموسيقى اكثر عالمية.

طالب عبد الأمير، بيريت نيغرين

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".