بيتر مانغس اثناء خلسات المحاكمة. صورة سكانبيكس.
رغم انكار متكرر

بيتر مانغس يعترف بقتل تريز وست بيرشون عام 2009 في مالمو

اعترف بيتر مانغس، ولاول مرة، بارتكابه جريمة قتل كان قد انكرها مرارا في السابق. الاعتراف الجديد جاء خلال زيارة قام بها مراسل من صحيفة Sydsvenskan الى بيتر مانغس الذي يقضي الان عقوبة السجن المؤبد في سجن كوملا. مانغس قال في حديثه الى صحيفة سيدسفنسكان انه كان هو دون غيره من اطلق النار على تريز وست بيرشون عام 2009

اعتراف بيتر مانغس غير المتوقع جاء بعد فترة طويلة من انكار ما ادانته به المحكمة، وهو ارتكاب جريمتي قتل، واحدة منهما ضد تريز وست بيرشون. الصحفي في سيدسفنسكان يواكيم بالمكفيست وخلال زيارة لمانغس في كوملا حيث يقضي عقوبة السجن المؤبد، حصل على اعتراف من القاتل، المتهم ايضا بارتكاب عدد من محاولات قتل اخرى ضد اناس من اصول اجنبية في مالمو. بيتر مانغس، وعلى الرغم من انكاره المتكرر والاصرار على انه بريء من الاتهامات التي نسبت اليه خلال الجلسات في المحكمة الابتدائية ومن بعدها محكمة الاستئناف، الا انه اعترف الان بانه هو كان من اطلق النار على تريز وست بيرشون عندما كانت جالسة في سيارة في مالمو ليلة التاسع الى العاشر من تشرين اول اوكتوبر عام 2009، واصفا الحادثة لصحيفة سيدسفنسكان

وفي تسجيل صوتي مع الصحفي يواكيم بالمكفيست، شرح مانغس كيف انه اطلق عدد عيارات نارية على السيارة التي كانت تريز بيرشون تستقلها وصديقها كزافر، امر ادى الى مصرعها بالاضافة الى اصابة صديقها بجروح بالغة. مانغس قال في المقابلة مع سيدسفنسكان انه كان مستعدا للقتل تلك الليلة، وتابع انه لم يعترف للمحكمة لانه كما وصف نفسه شخص منشق ورافض سلطة القضاء، ويعتبر نفسه مترفعا عن القانون. مانغس رأى بان ما قام به كان ارتكاب خطأ بهدف تحقيق العدالة واصفا من كانوا ضحاياه بالمجرمين، واكد انه نفذ خطة كان قد وضعها بنفسه، وبالتالي فهو غير نادم على ما فعل ولكنه يأسف على المعاناة الانسانية التي قد سببها.

من ناحيتها، قالت المدعية العامة في قضية بيتر مانغس، سولفيه فولستاد، ايضا في حديث لها الى صحيفة سيدسفنسكان، بان اعتراف مانغس لن يغير شيئا اذ ان اعادة فتح القضية يتطلب اكثر من اعتراف. هذا يعني ان عقوبة السجن المؤبد، ومدتها في السويد 25 عاما، لن تتغير بمجرد اعتراف مانغس بانه ارتكب واحدة من جريمتين ادين بهما.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".