ألكسي ساخنين. الصورة لماكس لا بيتسكي/ الاذاعة السويدية

ناشط روسي يطلب اللجوء السياسي في السويد

طلب اللجوء السياسي الى السويد ألكسي ساخنين الناشط البارز في الجبهة اليسارية في روسيا. وصرح للقسم الدولي في الاذاعة السويدية بأنه لولا قراره بمغادرة بلاده لكان مصيره السجن.

وقال:
- كنت ولزمن طويل مهيئاً نفسي لأن ينتهي بي المطاف في السجن لأشارك رفاقي مصيرهم. لكن في اللحظة الأخيرة فكرت بأنه لن تكون تضحية شجاعة مني أن أسلم أمري للشرطة وإنما بالعكس سيمكنهم هذا من تحطيم حركتنا السياسية. أعتقد أن بمقدوري من هنا من السويد أن أكون أكثر نفعاً لرفاقي، السجناء منهم والأحرار.

كانت السلطات الروسية قد شددت قبضتها الأمنية على المعارضة منذ اندلاع مظاهرات الاحتجاج ضد الرئيس بوتين في أيار (مايو) العام الماضي. ويقبع سيرجي أودالستوف، زعيم الحركة اليسارية التي ينتمي إليها ساخنين، تحت الاقامة الجبرية منذ شباط (فبراير) الماضي.

ويقول ألكسي أن اليسار هو الهدف الأول لهجوم السلطة في روسيا، وأنه متأكد من أنه سيلقى القبض عليه إذا ما عاد الى البلاد. وكان قد سلم طلب اللجوء الى مصلحة الهجرة في السويد في تموز (يوليو) الماضي، ويقول انه اختار السويد لأن اليسار له تقاليد قوية هنا، وإن كان يشعر بالألم كما يقول من أجل رفاقه في روسيا.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".