بسبب الانتقادات الشديدة

موقع راتزت يعدل من طرق البحث عن البيانات

اعلن الموقع الالكتروني للمعلومات الشخصية راتزت تعديل طرق البحث عن الافراد بعد تلقيه انتقادات ضد قيامه بنشر بيانات شديدة الحساسية عن بعض الاشخاص وهو ما كان قسم الاخبار في الاذاعة السويدية القناة الرابعة في اوستريوتلاند قد كشف عنه بداية الاسبوع.

قسم الاخبار في القناة الرابعة P4 Östergötland قام بتجربة بسيطة، حيث اضاف كلمات معينة في خانة البحث، واستطاع بذلك الحصول على معلومات حساسة وعناوين اشخاص يقيمون في اماكن محاطة بالسرية، مثلا عن نساء يخضعن لبرامج الحماية وحتى اشخاص يقبعون في السجون. ولكن هذا سيتغير الان، كما يقول مدير الشركة انديش يوهانسون

"سوف نقوم الان بالنظر في هذه الكلمات التي تجعل امكانية البحث عن بعض الاشخاص متاحة ثم نقوم بالغائها. كما وسنقوم باخفاء بعض العناوين والغاء القدرة على معرفة الاشخاص الذين يقيمون هناك"

شركة راتزت للمعلومات الشخصية لم تكن على علم بان هذه الامكانيات متوفرة عبر موقعها الالكتروني، حسب مدير الشركة انديش يوهانسون، الذي يؤكد ان الدافع وراء اجراء هذه التعديلات هو وقف عملية استغلال الخدمات التي تقدمها الشركة.

"الان وقد اصبحنا على معرفة بالامر، نريد منع سوء استخدام هذه الخدمات. نحن لا نريد ان نقترن بهذا النوع من الخدمات، اي نشر معلومات حساسة بهذه الطريقة"

بعض الكلمات التي كان يمكن استخدامها للبحث عن اشخاص معينين او معرفة من يقيم في بعض مراكز الحماية، تتعلق بالاصلاحيات وخفارات النساء، التي وبمساعدتها، ستقوم الشركة الان بتعديل نظام البحث لديها. انديش يوهانسون يقول ان راتزت طلبت الان من الشركة التي تقوم بتطوير نظام البحث المستخدم على موقعها الالكتروني بدراسة ماهية هذه التعديلات المطلوبة وكيفية تنفيذها.

وما هي المهلة الزمنية التي يستوجبها هذا التعديل؟
"من ثلاثة الى اربعة اسابيع" يقول مدير شركة راتزت انديش يوهانسون

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".