السويد تحتفل بيوم السردين المخلل

أنه الخميس الثالث من شهر آب، أغسطس، وهو اليوم المخصص في السنة لإفتتاح أول علبة للسردين المخلل، surströmming. هذا وينقسم السويديون بين من يرفضون أكل ما يرونه  بالسردين العفن، وبين الذين ينتظرون بشغف سماع صوت مرطابان السردين وهو ينفتح وشمام الرائحة القوية التي تنبثق منه.

بوو دالين مدير أكادمية السردين المخلل، والتي تضم 18 عضواً يحب تلك الرائحة التي قد تشكل إزعاجاً للبعض الآخر، فهو يرى أن الرائحة قد تكون قوية بعض الشيء لكنه بنفس الوقت، لا يرى علاقة بين الرائحة والطعم الذي يقدمه السردين المخلل. وهذا عادة ما يكتشفه الناس عندما يجربون الطعم لأول مرة، بحسب بوو دالين.

السردين المخلل، أو surströmming عبارة عن سمك الرنكة الذي يتم صيده من مياه ساحل نورلند، شمال السويد في فصل الربيع. من ثم يوضع السمك في براميل كبيرة تحتوي على الكثير من الملح، ثم يترك ليختمر لفترة 6 - 8 أسابيع، قبل أن يضغط في العلب الزجاجية لكي يخزن حتى يوم الإفتتاح وهو كل ثالث خميس من شهر آب، أغسطس من كل عام.

يقول بوو دالين مدير أكاديمية السردين المخلل، بأن هنالك إنخفاض في إستهلاك السردين المخلل، فخلال الخمس عشرة سنة الماضية، قلت المبيعات لديه بمعدل 250 ألف مرطبان.

تحاول مصانع تخليل السردين إضفاء مذاقات جديدة ومبتكرة للسردين المخلل، لكن بوو دالين يفضل الطعم الأصلي وهو آخذ على عاتقه مهمة التعريف عن كل ما يخص السردين المخلل. ويقول بوو بأنه هذه السنة سيقوم بتذوق أول سردين مخلل، من مصنع صغير في هيلسينغلاند يقوم بتصنيع حوالي 10 ألف مرطبان في السنة.

عدا عن يوم السردين المخلل، يضم شهر آب، أغسطس، إحتفالية سرطان النهر، Kräftskiva ، حيث يتم تقشير القريدس وسرطان النهر وأكلها مع الأصحاب والعائلة. وكما في إحتفالية سرطان النهر يوصي بوو دالين بتقديم أنواع من الباي ، مثل باي الفطر، وإختتام الإحتفالية بالبوظة المزينة بفرولة السحاب، ليكون لدينا مائدة نوعية من نورلاند في الشمال.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".