رئيس الحكومة فريدريك راينفيلد. الصورة لجيسكا غاو/سكانبيك

رئيس الحكومة ينوي إجراء خفض جديد للضرائب

 مع بدء المفاوضات حول الميزانية الجديدة ينوي رئيس الحكومة السويدية وحزب المحافظين فريدريك راينفيلد طرح تخفيض في ضريبة العمل. جاء ذلك في تقرير وكالة تي تي السويدية للأنباء حول الخطاب الصيفي لرئيس الحكومة الذي ألقاه يوم السبت الماضي وقدم فيه رؤية حزب المحافظين لميزانية العام القادم، والتي جاء فيها اقتراح بخفض ضريبة العمل وذلك للمرة الخامسة، بالاضافة الى خفض ضريبي للمتقاعدين.

وما تزال مفاوضات الميزانية جارية باشتراك جميع أحزاب الائتلاف الحاكم. من جهته انتقدت ماجدالينا أندرسون من الحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض الحكومة على استمراها في نفس السياسة الاقتصادية على الرغم من العجز الذي شهدته الميزانية خلال العام والعام السابق، وقالت انه بدلاً من خفض الضرائب يجب تحسين أوضاع المدارس وظروف المعلمين وإصلاح الأخطاء في سوق العمل ورفع مستوى البنية التحتية والمساكن.

كما انتقد رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين هذا الخفض الجديد للضرائب على حساب الخدمات الاجتماعية، الأمر الذي دفع راينفيلد الى الرد عليه في خطابه الصيفي بالقول: لا أفهم كيف يفكر ستيفان لوفين، فكيف يمكن أن يكون اقتراحنا شيء لا حاجة له وعندما نحققه يصبح في نظرهم شيئاً لا يمكن التفريط به؟ كيف أمكنهم الجمع بين شيئين متضادين؟ هناك كلمة واحدة يمكن أن تصف سلوكهم هذا: النفاق! أن تتظاهر بأنك لست بحاجة الى هذا ولكن حين يتحق لك تعتبره لا غنى عنه للجميع. هؤلاء هم الاشتراكيون الديمقراطيون السويديون الجدد، يقول رئيس حزب المحافظين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".