Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
المئات لقوا حتفهم في سوريا في مايُعتقد بأنه هجوم كيماوي. الصورة لسكانبكس
الى جانب أكثر من 30 دولة

السويد تطلب تحقيقاً عاجلاً بشأن الهجوم الكيماوي في سوريا

بعد المعلومات حول الهجوم بالغازات الكيماوية على احدى ضواحي دمشق ليلة الاربعاء طالبت أكثر من 30 دولة من بينها السويد بسرعة اجراء تحقيق فوري بواسطة فريق الامم المتحدة لتفتيش على الاسلحة الكيماوية. وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت تحدث للقناة الاذاعية P1 صباح اليوم حول ضرورة الاسراع في اتخاذ هذا الاجراء.

"يجب اجراء تحقيق سريع ، وهذا يتطلب توجيه من الامين العام للأمم المتحدة ، آمل ان يأتي هذا التوجيه اليوم ، الامر يتطلب أيضاً موافقة النظام السوري "يقول كارل بيلت

فريق الامم المتحدة لتفتيش على الاسلحة الكيماوية يتواجد على بعد بضعة أميال من موقع الهجوم الذي الى أسفر عنه،  وفقاً للمصادر المختلفة ، مقتل ما بين 400 الى 1300 شخص ، لكن من غير المؤكد ما اذا من الممكن للمفتشين  الحصول على اذن بالبحث في المنطقة، نائب الامين العام للأمم المتحدة يان الياسون قال ليلة أمس أنه يأمل في اجراء تحقيق سريع.

"بالطبع نعتقد بان ثمة حاجة لتحقيق سريع . ما نشهده  الان هو تصعيد خطير له عواقب انسانية وخيمة  " يقول نائب الامين العام للأمم المتحدة يان الياسون.

لكن وبالرغم من المطالب التي تقدمت بها العديد من الدول بالسماح لمفتشي الامم المتحدة بدخول المنطقة فليس من المؤكد حدوث ذلك، حيث وأن عليهم الانتقال عدة أميال من العاصمة دمشق الى  الضواحي وهو الامر الذي يتطلب موافقة النظام.

الصور التي نشرت عن ما قد يكون الهجوم الأسوأ منذ بداية الصراع في سوريا تظهر مجموعات  من القتلى المسجيين على الارض في موقع مؤقت  لتجميع الجثث .

الشهود الذين كان قسم الاخبار في الاذاعة ايكوت على اتصال اليكتروني بهم خلال الليل ذكروا ان الهجوم جاء في منتصف الليل فيما كان أغلبية الناس نياماً، مات الكثير منهم على اسرتهم  فيما توفى الاخرون في الطريق الى المستشفى.

فريق الامم المتحدة لتفتيش على الاسلحة الكيماوية والذي يقوده السويدي اوكيه سلستروم يتواجد حالياً في سوريا لتحقيق في اتهامات سابقة  باستخدام السلاح الكيماوي.

حول الدور الذي يمكن أن يقوم به الاتحاد الاوروبي لتدخل في سوريا والضغط على النظام يقول وزير الخارجية .

" لا يوجد اي سبيل أخر لتدخل في هذه القضية ، منظمة الامم المتحدة هي المفوضة لذلك  وعلينا ألا نضعف دورها ، ان هذه القضايا معقدة" يقول كارل بيلت " لقد كتبنا رسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة طالبنا فيها بالقيام بذلك ، كما وضعنا تصريحاً قوياً يوم امس، لكن التفتيش لا بد أن يُنفذ من قبل خبراء تابعين للأمم المتحدة"

ووفقاً لما ذكرته المجموعات السورية المعارضة فإن النظام يقف وراء الاعتداء ، وقالوا  بأن الثوار ليس لديهم المقدرة على تنفيذ مثل ذلك الهجوم . لكن النظام السوري نفى تورطه في الامر، فيما لمحت حليفته روسيا الى أن الهجوم جاء مناسباً جداً للثوار. وكانت العديد من الدول أشارت ليلة الاربعاء الى ان النظام السوري ينبغي عليه السماح لمفتشي الامم المتحدة بالدخول الى المنطقة اذا لم يكن لديه ما يخفيه.

لكن مجلس الامن لم يدعو مباشرة الى قيام مفتشي الامم المتحدة بإجراء تحقيق على الارض حول الهجوم .

حول ما يمكن ان يتغير بشأن الصراع في سوريا في حالة ما ثبتت الاتهامات باستخدام السلاح الكيماوي، يرى وزير الخارجية كارل بيلدت أن الضغوط ستتزايد أكثر .

"هذا من دون شك يمثل تغييراً شاملاُ للوضع و يعمل على زيادة الضغط لاتخاذ موقف " يقول كارل بيلدت.

من ناحيته يرى أستاذ العلوم السياسية في كلية الدفاع الوطني يان هالينبري أنه في حالة ما ثبت صحة المعلومات باستخدام السلاح الكيماوي، فإن ذلك سيؤثر على الموقف الأمريكي.

" في حالة وُجد دليل على درجة كبيرة من الصحة بأن الأسلحة الكيميائية  استخدمت وأن النظام السوري هو المسؤول عن ذلك فإن الولايات المتحدة ستغير من استراتيجيتها "

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".