دمشق تحت دخان الصراع. الصورة من سكانبيكس

مجلس الأمن يتفق على القيام بفحص كيمياوي في سوريا

اتفقت الدول الأعضاء في مجلس الأمن على توسيع مهام بعثة الأمم المتحدة الموجودة في سوريا حالياً لتشمل الفحص الكيمياوي للمناطق التي تعرضت مؤخراً لقصف بقنابل الغاز. وكانت المهمة الأصلية للبعثة، والتي يقودها السويدي أوكه سلستروم، مقتصرة على فحص المناطق التي سبق أن تعرضت لضربة كيماوية قبل عدة أسابيع.

وقال قسم الأخبار بالاذاعة السويدية أنه رغم عدم اتفاق أعضاء مجلس الأمن على إدانة الحكومة السورية فانهم اتفقوا على وجوب القيام بتحقيق مهني في الضربة الكيمياوية الأخيرة.

وصرح يان إلياسون الأمين العام المساعد للأمم المتحدة لقسم الأخبار بأنه تم التحرك فوراً من أجل وصول بعثة المحققين الى المكان المعني ولكن تكتنف المهمة صعوبات كثيرة، لا تتعلق فقط بموافقة الحكومة السورية وإنما بالوضع الأمني أيضاً حيث ان المنطقة تشهد صراعاً بالغ الخطورة. وقال أنه يأمل أن تسرع الحكومة السورية بمنح الترخيص المطلوب للقيام بالتحقيق.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".