.

لوفين يبرز ثلاث قضايا خلافية مع التحالف الحاكم: النظام التقاعدي، السياستان التعليمية والضريبية

النظام التقاعدي، المدارس والضرائب. ثلاثة جوانب ركز عليها رئيس الحزب الإشتراكي الديمقراطي المعارض ستيفان لوفين في خطبة صيف جديدة القاها أمس في حديقة فاسا باركن. وقد حظي النظام التقاعدي المعروف أختصارا بـ PPM بنقد شديد من جانب لوفين مؤكدا أن الحزب سيعمل على تغييره بالكامل وذلك في أطار عمل مجموعة الخبراء المكونة من أحزاب التحالف الحاكم وأحزاب المعارضة، والتي تعمل على أعادة النظر في النظام الذي يحظى بأنتقادات كبيرة.

ولتقريب أفكاره من أذهان مستمعيه إستعان لوفين بأقوال كوميدي معروف هو آنديرش فيستين الذي يصف في أحاديثة كيف حصل على الظرف البرتقالي الذي ترسله سلطة التقاعد للمواطنين متضمنا توقعهاتها عن حجم المعاش التقاعدي لكل واحد منهم والذي لا يتضمن شيئا ذا قيمة بحسب فيستين ولوفين.

لوفين إستعان شبه في حديثه رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت ببطل فيلم الرسوم المتحركة كارلسون على السطح "Karlsson på taket " وقال أنه مع كل مشكلة وفي كل وقت يكون الحل لدى راينفيلدت هو خفض الضريبة متسائلا أليس هناك من يقول لـ "راينفيلدت على السطح" أن ذلك غير صالح.

غير أن لوفين رغم نقده لأعتماد راينفيلدت للتخفيضات الضريبية حلا للمشاكل المختلفة تعهد بعدم التخلي عن الدفعة الخامسة من التخفيضات، لكنه قال انه لن تكون هناك دفعة سادسة. ثم أنتقل لوفين الى الحديث عن مشاكل المدرسة السويدية، خاصة فيما يتعلق بالمدارس الحرة، قائلا أن الفرق بين ما يسعى اليه حزبه وأحزاب التحالف الحاكم هو أن تلك الأحزاب تريد بقاء إمكانيات إفلاس تلك المدارس.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".