مدرسة لوندسبيري الداخلية. الصورة لسكانبيكس

السلطات تقرر إغلاق مدرسة لوندسبيري

 قررت مفتشية المدارس هذا اليوم إغلاق مدرسة لوندسبيري الداخلية الى حين، وذلك على أثر الحادثة التي شهدتها المدرسة خلال العطلة الأسبوعية الماضية حيث تعرض اثنان من طلابها، في سن 14 و15 سنة، لحروق على يد زملائهما باستخدام المكوى اليدوي.

وسيعني هذا القرار أن تغلق المدرسة أبوابها اعتباراً من يوم غد الخميس على أن لا يتجاوز الاغلاق ستة اشهر. وكانت الشرطة قد احتجزت تسعة طلاب مشتبه بتورطهم في الحادث وحققت معهم، وقد تركا المدرسة منذ يوم أمس الثلاثاء.

لم تكن هذه الحادثة هي الأولى التي تشهدها المدرسة. وقالت المديرة العامة لمفتشية المدارس آن ماري بيغلر أن ما حدث في هذه المدرسة هو نموذج في غاية الخطورة، وهو يظهر أن إدارتها غير قادرة على إحداث التغييرات التي كانت قد تعهدت بها سابقاً.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista