واحدة من الرسائل التي تلقاها الصحفي الذي تقمص شخصية الطفلة

راشدون عديدون رغبوا بشراء الجنس من طفلة مزعومة عرضت خدماتها على الأنترنيت

حوار مع المختص النفسي الدكتور زياد يانيس حول ميل راشدين جنسيا الى أطفال
8:25 min

إنتحل أحد صحفيي البرنامج الثالث في الإذاعة السويدية P3 صفة فتاة في الرابعة عشرة من العمر تدعى إيما وعرض بتلك الصفة على أحدى مواقع الأنترنيت بيع خدمات جنسية. خلال ما يقارب الأسبوع عبر أكثر من مئة شخص عن رغبتهم في شراء تلك الخدمات من الفتاة المزعومة، عبر مكالمات ورسائل نصية هاتفية بالإضافة الى الرسائل الألكترونية.

إيما المزعومة وضعت أسعار الخدمات التي هي على أستعداد للقيام بها: 1000 كرون لممارسة الجنس عبر الفم، و 2000 كرون للإتصال الجنسي الكامل.

أحد الراغبين بالشراء وعند مكاشفته بحقيقة الأمر والأستفسار منه كيف يرغب بممارسة الجنس مع طفلة قال:

ـ ليس بالضرورة، أنا لست متأكدأ إن كنت أشاطرك الرأي في هذا.

زانا تفيلينغ من قسم مطافحة البغاء في شرطة ستوكهولم لم تفاجئ بقيام عدد كبير من الأشخاص بإبداء رغبتهم بشراء الجنس من طفلة:

ـ أن لدينا تجارب مماثلة بالضبط لهذا. أنهم يريدون اللقاء بصغار السن، فمن يعرضون خدمات جنسية على الإنترنيت بهذه الصفة يتلقون عددا كبيرا من الإجابات والإتصالات بمختلف أنواعها والتي تعبر عن الرغبة في شراء تلك الخدمات. ولذلك فانا لست مستغربة.

يذكر ان شراء الخدمات الجنسية محظور قانونا في السويد لكن هناك شكاوى من ضعف القانون الذي يتعامل مع هذا الموضوع.

أستمعوا الى حوار مع المختص النفسي الدكتور زياد يانيس حول سبل التعامل مع هذا الميل سواء لدى بائعي الخدمات الجنسية الأطفال أو مشتريها من الراشدين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".