.

رفض طلبات 10 لاجئين سوريين للإشتباه بأرتكابهم جرائم حرب

رفضت مصلحة الهجرة منح حق اللجوء لعشرة من طالبي اللجوء السوريين لأشتباه بأنهم قد شاركوا في ارتكاب جرائم حرب في النزاع المسلح الدائر في سوريا منذ أكثر من سنتين. وحسب المصلحة فان الكثير من السوريين الذين يبحثون عن اللجوء في السويد يفيدون بأنهم ممن إنشقوا عن الجيش التابع لسلطة الرئيس بشار الأسد. وكانت تقارير عديدة قد أفادت بتعرض المدنيين الى هجمات مسلحة من جانب قوات السلطة الحاكمة، وكذلك من جانب مسلحي المعارضة.

صحيفة داغينس نيهيتر التي أوردت الخبر نقلت عن لينارت إيريكسون خبير النشاطات في مصلحة الهجرة قوله:

ـ أن الكثيرين من طالبي اللجوء يقولون أنهم قد فروا من الجيش، لذلك وجهنا إنتباه الموظفين المسؤولين عن معالجة طلبات اللجوء، إلى ضرورة طرح الأسئلة المناسبة على هذه العينة من طالبي اللجوء عن النظر في طلباتهم.

عند توفر أدلة كافية بأن طالب اللجوء قد تورط في جرائم حرب فأنه يفقد الحق في الحصول على صفة لاجئ، والحق في الحماية. ومن بين 14500 لاجئ سوري وصلوا السويد منذ بدء النزاع في بلادهم حتى الآن لم تدر الشبهات بارتكاب جرائم إلا حول عشرين شخصا، ولم ترفض طلبات سوى عشرة منهم فقط، كما يقول إيريكسون، الذي يعلل ضئآلة أعداد من رفضت طلباتهم بالقول أن من الصعب الوصول ألى أدلة تثبت تورط المشتبه بهم في إقتراف جرائم، كما أنه لا يؤخذ بالإفادات التي تصل من مجهولين ضد طالبي اللجوء.

إيريكسون يقول أن الكثير من طالبي اللجوء يفيدون بأنهم قد شاركوا في المعارك دون أن يرتكبوا أية إعتداءات، وأنه في حالات قليلة فقط كان هناك لاجئون بمناصب عالية تجعلنا متيقنين بان الشبهات بأرتكابهم لتلك الجرائم قوية. لكن الأشخاص الذين رفضت طلبات اللجوء التي تقدموا بها الى السلطات السويدية ليسوا مهددين بالإبعاد إلى سوريا في الوقت الحاضر، وأنما يحصلون على إقامات مؤقته، وتحول قضاياهم إلى الشرطة لمواصلة التحقيق فيها.

بيا تيفسيليوس مديرة في شرطة مكافحة الجريمة تفيد بأن هناك حاليا 26 حالة يجري التحقيق فيها، أثنتان منها تتعلق بأشخاص سوريين.وتقول ماريه ـ ليند تومسون من نيابة التحقيق في القضايا الدولية أنه ليس بإمكان الشرطة الآن أجراء التحريات عن جرائم إرتكبت في سوريا، لما يشكله ذلك من خطر على أفراد الشرطة السويدية ممن تناط بهم مهام إجراء تلك التحقيقات.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".