الحرب المستمرة في سوريا جعلت مصلحة الهجرة تقرر منح جميع طالبي اللجوء السوريين المتواجدين على الاراضي السويدية حق الاقامة الدائمة. وعلى الراغبين بتقديم طلبات اللجوء الى السويد فعل ذلك من على الاراضي السويدية

سوء فهم لقرار مصلحة الهجرة وراء الضغط الكبير على سفارات السويد

ارتفعت وتيرة الضغط على السفارات السويدية في كل من تركيا ومصر والاردن حيث يتوجه يوميا مئات السوريون في محاولة لتقديم طلبات لجوء الى السويد، وهو ما جعل السفارة السويدية في انقرة تطلب امدادات مادية من وزارة الخارجية.

يأتي هذا بعد سوء فهم للقرار الذي صدر عن مصلحة الهجرة السويدية الاسبوع الماضي ومفاده ان السويد قررت منح جميع طالبي اللجوء السوريين حق الاقامة الدائمة على اراضيها، امر يعطيهم حق استقدام افراد العائلة. ولكن ما غاب عن البعض، هو انه يتوجب على الراغبين بتقديم طلبات فعل هذا من على الاراضي السويدية.
شارلوتا اوزاكي ماسياس رئيسة قسم الاعلام في وزارة الخارجية تقول ان السفارات السويدية في المنطقة هناك تستقبل طلبات الدراسة او الالتحاق بافراد العائلة المقيمين في السويد بصورة دائمة.
"ولكن بالنسبة لتقديم طلبات اللجوء، فهذا غير ممكن. يجب فعل هذا على الاراضي السويدية" تقول شارلوتا اوزاكي ماسياس

مدير قسم الاتصالات في مصلحة الهجرة باتريك بيتر قال في حديثه لصحيفة داغنز نيهيتر ان المصلحة قدمت جميع المعلومات الصحيحة على موقعها الالكتروني وبانه لا علاقة لها بأي معلومات خاطئة تداولتها وسائل الاعلام.

لمعرفة المزيد بالامكان زيارة

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".