المجتمع السويدي لا يأخذ مشاكل سمنة الاطفال على محمل الجد. صورة سكانبيكس

الاطفال الذين يعانون من مشاكل السمنة لا يتلقون الرعاية المناسبة

يتلقى عدد قليل من الاطفال الذين يعانون من السمنة العلاج في السويد، في حين ان قسما كبيرا منهم يتلقون العلاج بعد فوات الاوان. السبب هو ان معالجة مشاكل السمنة لدى الاطفال اصبح مرتبطا بالطبقية الاجتماعية، كما كتب عدد كبير من الاطباء والممرضات اليوم في صحيفة داغنز نيهيتر.

وعادة ما تصيب السمنة الاطفال من ذوي الخلفيات الاجنية والذين ينحدرون من عوائل على مستوى متدن من التعليم والمدخول. اضف الى هذا عدم وجود الجمعيات التي تعنى بهذا النوع من المرضى، وايضا فقدان الاهتمام والضغط الاجتماعي الساعي الى جعل مشاكل السمنة لدى الاطفال قضية تؤخذ على محمل الجد.
كاتبو المقال اكدوا ان السمنة تلقي بتكاليف كبيرة على المجتمع، مما يجعل ضروريا استحداث خطة وطنية لمعالجتها.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista