اليسابت سفانتيسكون، ورجلان يتزوجان، عدسة: سكانبيكس

الوزيرة الجديدة كانت مناهظة للاجهاض ولزواج المثليين

وزيرة سوق العمل الجديدة اليسابت سفانتيسون، من حزب المحافظين، التي اعلن عن تعيينها رئيس الوزراء يوم امس، خلال افتتاح الدورة الجديدة للبرلمان، كانت ناشطة في منظمة "نعم للحياة " المناهظة للاجهاض، وكانت معلمة، في مدرسة تابعة لمنظمة "كلمة الحياة " الكنسية الحرة. كما كانت معارضة لزواج المثليين.

حول ايمانها المسيحي علق رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت بالقول:

- " كان هذا في وقت سابق، وهي نفسها اعتبرت هذا الامر ايمان شخصي، كما هي تحس بذلك، امر سوف لا يؤثر على مسؤوليتها في الحكومة". قال فريدريك راينفيلدت.

من جانبها لم ترغب اليسابت سفانتيسون التعليق على سؤال للتلفزيون السويدي عن ايمانها، وعن سبب خروجها من منظمة "كلمة الحياة"، لكنها اجابت على سؤال عن موقفها من الاجهاض، بالقول:

- "اعتقد ان مسألة الاجهاض معقدة وصعبة. في السابق كانت بالنسبة لي اما اسود او ابيض، واليوم اجلس انا في الحكومة وكنت في البرلمان انا اقف وراء القانون السويدي المتعلق بالاجهاض". قالت سفتانتيسون، ونفس الجواب عن موقفها بزواج المثليين، الذي كانت تعارضه، حيث ذكرت في مقابلة كانت صحيفة "داغن" التابع للكنيسة السويدية قد اجرتها معها العام 2007 :" لأن ستة مليار انسان يرى بأن الزواج هو بين الرجل والمرأة، لا يمكننا نحن ان نكون اقلية في هذا".

كان هذا جوابها حينذاك، ولكن عن موقفها الآن من زواج المثلين قالت الوزيرة، انها تقف وراء القانون السويدي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".