روجيه حدادعضو البرلمان عن حزب الشعب وأيضاً عضو المجلس البرلماني لشؤون التعليم/ صورة هينريك مونتغومري/ سكانبيكس
وزير التعليم يان بيورك لوند:

تعديلات قانونية منتظرة للحد من إستثمار شركات رأس المال المغامر في المدارس الخاصة.

يستمر النقاش الحاد حول  المدارس الخاصة ومدى تأثيرها على المستوى التعليمي  والمسواة الإجتماعية. خاصة بعد كشف البرنامج الإستقصائي على القناة التلفزيونية الأولى ،Uppdrag ganskning، عن أن المدارس الخاصة تستقبل الطلبة ذوي السلوك والعلامات الجيدة وتستثني أطفال المدارس الذين يعانون من مشاكل في التركيز أو لديهم علامات سيئة أو سلوك مشاكس. الأمر الذي يتنافى مع قانون المدارس الذي صدر منذ عشرين عاماً.

بالأمس إعتذر المتحدث الرسمي بإسم حزب البيئة غوستاف فريدولين عبر برنامج أغيندا، عن سعي حزبه لفتح الطريق للإستثمار في المدارس الخاصة، الأمر الذي أخذ منحاً لم يكن متوقعاً بحسب فريدولين. خاصة بعد دخول شركات رأس المال المغامر مجال الإستثمار في المدارس الخاصة، والتي تكسب أموالاً باهضة خلال  بضعة  سنوات، ومن ثم تعلن إفلاسها. القسم العربي ناقش الموضوع مع روجيه حداد عضو البرلمان عن حزب الشعب وأيضاً عضو المجلس البرلماني لشؤون التعليم. والذي قال بأن وزير الإعلام وبالتعاون مع أعضاء من خمسة أحزاب برلمانية أخرى، يسعون للخروج بتعديلات قانونية تلزم الشركات المستثمرة  بتقديم ما يثبت بأنها ستستمر بإدارة المدارس الخاصة لمدة لا تقل عن عشر سنوات، قبل الحصول على تصريح بإفتتاح مدرسة خاصة.  

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".