صورة من الأرشيف / هاسي هولمبيري TT

نظام قيمة الفائدة يساهم في تفاقم أزمة السكن في السويد

أفاد تقرير جديد أعدته مصلحة الإسكان (Boverket) أن أزمة السكن تعود بالأساس إلى "نظام قيمة الفائدة" الذي يتحكم في أسعار الإيجار، وذلك وفقا لما نشرته جريدة داغنس نوهيتر اليوم.

وحسب مصلحة الإسكان فقيمة الإيجار تبقى منخفضة جدا في المناطق الحضرية الجذابة، وهو الأمر الذي يزيد من تفاقم أزمة السكن حيث تشير الأرقام إلى أن هناك حاجة لأربعين ألف شقة في السويد وخصوصا في ستوكهولم. وتفسر مصلحة الإسكان علاقة هذه الأزمة بأسعار الإيجار المنخفضة في المناطق الجذابة بعدم قدرة شركات الإسكان في بناء مشاريع جديدة بسبب نقص الموارد المحصل عليها من المشاريع القديمة والتي لا زالت أسعار شققها هزيلة مقارنة بالأسعار السائدة في سوق العقارات في العصر الحالي والذي يطلق عليه إسم "نظام قيمة الفائدة".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".