دراسة في معهد كارولينسكا الطبي

عمليات ازالة السمنة الزائدة قد تنعكس سلبا على المولود الجديد

خطر الولادة المبكرة او وضع اطفال يعانون من ضعف شديد في الوزن قد يرتفع لدى النساء اللواتي خضعن لعمليات خفض الوزن. هذا ما توصلت اليه دراسة اجريت في معهد كارولينسكا الطبي ونشرت في صحيفة British Medical Journal

وقام الباحثون على الدراسة بالنظر في 2500 طفل ولدوا من امهات سبق واجرين عمليات لخفض الوزن، وقارنوا النتائج بـ12500 طفل ولدوا من امهات لم يخضعن لعملية تقليل الوزن. النتائج اظهرت بوضوح ان الاطفال الذين ينتمون للفئة الاولى يقعون في خطر الولادة المبكرة او خطر ان يولدوا وهم يعانون من ضعف كبير في التغذية.

لماذا؟ السبب لا يزال مجهولا كما اظهرت الدراسة. الطبيب الباحث اولوف ستفانسون، وواحد من الذين اشرفوا على الدراسة، لا يرى دافعا لتحذير النساء من خطر اجراء عمليات خفض الوزن، خاصة وان النساء اللواتي يعانين من سمنة كبيرة معرضات ايضا لمضاعفات عدة خلال عملية الولادة

"لا ارى حتى ما يدعو الى تحذير النساء ذوات السمنة الزائدة من الحمل. ما اراه مناسبا هو انه علينا الاهتمام اكثر بالاطفال المولودين من نساء بدينات" يقول الدكتور اولوف ستفانسون

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista