ماريان لو بين ورئيس حزب الحرية الهولندي غيرت فيلديرس أعلنا اليوم عن تشكيل تحالف الأحزاب الأوربية المناهضة للأغراب

ديمقراطيو السويد يدافعون عن تحالفهم مع حزب الجبهة الوطنية الفرنسي

تلقى حزب ديمقراطيو السويد المعروف بسياسته المناوئة للمهاجرين، تلقى نقدا من نظيره الدنماركي حزب الشعب، بسبب دخوله في تحالف مع حزب الجبهة الوطنية الفرنسي وغيره من الأحزاب الموسومة بمعاداة الأغراب.

وكان ديمقراطيو السويد قد شكلوا مع حزب الجبهة الوطنية الفرنسية وأحزاب آخرى من هولندا وبلجيكا والنمسا قد أعلنوا على أعتاب أنتخابات البرلمان الأوربي في شهر أيار ـ مايو المقبل عن تشكيل تحالف تحت أسم التحالف الأوربي من أجل الحرية، كخطوة أولى نحو تشكيل كتلة برلمانية للأحزاب المذكورة بعد الأنتخابات.

عضو البرلمان الأوربي عن حزب الشعب الدنماركي مورتن ميسيرشميت وصف ديمقراطيي السسويد بأنهم يقفون بعيدا عن حزبه حين يتعلق الأمر بعدد من القضايا كالموقف من إسرائيل والديمقراطية والحرية، لكنه أضاف أن هناك تماصل في مواقف الحزبين في سلسلة من القضايا الأخرى.

مسؤول العلاقات الدولية في سفيريا ديموكراترنا كينت أيكروت رد على الانتقادات بالقول أنه على مدار سنوات عديدة كان حزبه يبتعد عن الجبهة الوطنية الفرنسية لأسباب منها ما كان يصدر عنها من تصريحات يمكن أن تترجم على أنها معادية للسامية، لكن القائدة جديدة للجبهة هي ماريان لوبين أتخذت عديدا من الخطوات لتصيح الوضع، مؤكدا أن الحزبين قد أقتربا من بعضهما فيما يتعلق بنقد الإتحاد الأوربي والهجرة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".