بسبب خطأ في تحليل اللغة

عائلة سورية شابة طلبت اللجوء في السويد مهددة بالإبعاد إلى أرمينيا

رغم انها وزوجها وطفليهما قدموا من سوريا إلى السويد طلبا للجوء، قررت مصلحة الهجرة أن العائلة من أرمينيا وكانت ستبعد إلى ذلك البلد الذي لا تعرف عنه شيئا ولا يعرف عنها شيئا هو الآخر.

الفتاة ذات الـ 18 من عمرها وزوجها ذو الـ 20، قررا الفرار مع طفليهما حديثي الولادة من سوريا بعد أن أحرق منزل والدة الفتاة وقتل أبيها بأطلاق نار في النزاع الدائر هناك. لكن مصلحة الهجرة رفضت تصديق روايتهما وأعتمدت رواية محلل اللغات واللهجات الذي تحدث إلى اللاجئين عبر الهاتف وقرر أنهما من أرمينيا. فرضت طلبهما وقررت ترحيلهما مع طفليهما إلى هناك. هذا ما كشف عنه التلفزيون السويدي (SVT).