السويد والبرتغال في أول لقاء تنافسي على بطاقة التأهل لنهائيات بطولة العالم لكرة القدم

سيتسمر هذا المساء مئات الالاف من السويديين والبرتغاليين أمام شاشات التلفاز لمتابعة اللقاء الأول بين منتخبي البلدين في المباريتين المصيريتين اللتين سيتحدد في ضوء نتيجتهما أن كانت السويد أو البرتغال ستحظى بشرف المشاركة في نهائيات بطولة كأس العالم بكرة القدم في البرازيل صيف العام المقبل.

نجم المنتخب السويدي زلاتان أبراهيموفيتش سيقود فريقه في لقاء اليوم في ستاديو دا لوز في العاصمة البرتغالية لشبونه، في مواجهة المنتخب البرتغالي الذي يضم ثلاثة نجوم عالميين أولهم نجم نادري ريال مدريد الإسباني كريستيانو رونالدو الذي يصر مشجعوه على إعتباره أفضل لاعب في العالم، وزميله الآخرين في نادي ريال مدريد بيبه، وفابيو كونتراو.

المباراة ستعتبر أختبارا لطريقة اللعب السويدية الدفاعية. لكن مدرب المنتخب السويدي أيريك هامرين قال أن فريقه لن يتقوقع في الدفاع، وأنه سيحاول الهجوم حالما يستحوذ على الكرة.

نجاح المنتخب السويدي في تسجيل هدف أو أكثر من الهجمات المرتقبة التي تحدث عنها هامرين ستزيد من حظوظ تأهله. فالأهداف في ملعب الخصم حسب القواعد المقرة من قبل الأتحاد الدولي ستعتبر مضاعفة في حال التعادل بنتيجة المباريتين. أي أذا ما تعادلت السويد اليوم مع البرتغال بهدف لهدف، وتكرر التعادل في المباراة المقبلة في ستوكهولم لكن بدون أهداف فسيتأهل المنتخب السويدي. أما أذا أنتهى اللقاء الثاني بهدفين لهدفين فستتأهل البرتغال.