برلماني من حزب ديمقراطيي السويد متهم باستفزاز مجموعة عرقية

 سيخضع تورالف آلفسون، عضو البرلمان عن حزب ديمقراطيي السويد، للتحقيق الأولي بدعوى استفزاز مجموعة عرقية. ووفقاً لقسم الأخبار في الاذاعة السويدية فان آلفسون كان قد كتب في مدونته أن كل صومالي يحصل على إقامة دائمة في السويد فهو يزيد من تدفق المال من السويد الى منظمة الشباب الارهابية في الصومال. وقد رفعت جمعية الجبهة القانونية هذه الواقعة الى الشرطة.

وكانت النيابة المحلية في مدينة كالمر قد قررت ان القضية لا تستوجب التحقيق فيها، لكن جمعية الجبهة القانونية استأنفت القرار لدى النيابة العليا، التي قررت الآن بوجوب إجراء تحقيق أولي في القضية.

يذكر ان حزب ديمقراطيي السويد معروف بعدائه للأجانب وخصوصاً المسلمين، وبمعارضته لسياسة الدولة في استقبال المهاجرين.