الصحفيان السويديان اللذين أختطفا في سوريا تحدث عن تبادلهما الدعم في ظروف الإختطاف

الصحفيان السويديان يصفان ظروف حياتهما رهن الإختطاف في سوريا

بعد عودتهما إلى أرض الوطن أمس قدم الصحفيان السويديان اللذين تعرضا للإختطاف في سوريا، قدما وصفا للظروف التي عاشاها قيد الإختطاف. وفي حديثه قال الصحفي نيكلاس هامرشتروم:

ـ لقد كنا نتبادل دعم بعضنا، وعشنا في غرفة واحدة وتقاسمنا فراش واحد على أرضية الغرفة التي كانت تغمرها العتمة والبرودة، ولكي نحافظ على دفء أجسادنا كنا نستلقي متلاصقين مع بعضنا. وحين كان ينتابني الحزن وأجهش بالبكاء كان ماغنوس يقدم لي الدعم، وكنت أفعل المثل حين يمر هو بمثل هذه الحالات. وكنا نتقاسم الطعام بالتساوي. لقد دعمنا بعضنا. كنا نغسل ملابسنا، ونحاول المحافظة على نظافتنا، ونتبادل كلمات التشجيع. وحاولنا على الدوام التفكير بصورة أيجابية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".