الملصق الرسمي لمهرجان يوتوبري السينمائي، ، تصميم فانو بوسي رايت، عدسة:كارين فوشمارك / الاذاعة السويدية

روسيا ثيمة مهرجان يوتبوري السينمائي هذا العام

6:38 min

تسليط الضوء على صناعة السينما الروسية، وافلام سويدية تعرض لاول مرة، بالاضافة الى منح جائزة الشرف الى الممثل البريطاني ريف فاينس ، بعض مما يتضمنه برنامج مهرجان يوتبوري السينمائي للعام 2014، والذي سيبدأ في 24 من هذا الشهر :

 "ما يطبع مهرجان يتبوري لهذا العام هو التنوع الواسع في برنامجنا. لدينا كل شيء، من الافلام القصيرة، والوثائقية التجريبية – في هذا العام على سبيل المثال، حول مسارات التلفريك النيبالية – الى الافلام الطويلة التي يتحدث عنها كل العالم". يقول يوناس هولمبيري، نائب المدير الفني لمهرجان يتبوري السينمائي مهرجان هذا العام في دورته السابعة والثلاثين.

يبدأ المهرجان في 24 من يناير، كانون الثاني الحالي، ويستمر حتى 3 من فبراير، شباط القادم. و تعرض خلال ايامه 500 فيلما، منها افلام سويدية تعرض لأول مرة، و كم من الافلام، المتنوعة الاشكال، والمنتجة في مختلف دول العالم، منها عربية، مثل فيلم " فرش وغطا" وهو فيلم مصري من اخراج احمد عبدالله السيد، وتدور احداثه خلال الاعتصامات الاولى في ساحة التحرير في القاهرة العام ،2011 والفيلم الوثائقي " عودة الى حمص" لمخرجه طلال دركي ويتحدث عن اندلاع الثورة السورية، بالإضافة الى تضمن المهرجان توزيع الجوائز لافضل الافلام المختارة للتنافس.

مهرجان يتبوري السينمائي هذا العام يفتتح بالفيلم السويدي Någonting måste gå sönder " شيء لا بد أن يتحطم" لمخرجه أستر مارتين بريسمارك. والمديرة الفنية للمهرجان ماريت كابلا تتحدث في مؤتمر صحفي عن المخرج والفيلم بالقول:

" لقد حصل المخرج على جائزة الخنفساء الذهبية عن فيلمه " ماغي تصحو في الشرفة" العام 2008، كما كان عرضه عالميا لاول مرة في يتبوري ايضاً. بالاضافة الى فيلم Pojktantan او " سيدة الصبي" الذي شارك في مسابقة دول الشمال، قبل عامين، وحصل على جائزة تقديرية من لجنة التحكيم. فيلم " شيء لا بد ان يتحطم" مأخوذ من رواية ألي ليفين، الذي كان ايضا مشاركا في فيلم Pojktantan والرواية ايضا، كما يمكن القول، تتحدث عن النشأة – والحب، وتدور حول كيفية العيش على حدود الهوية الجنسية الموازنة فيها".

كما هو في غالبية المهرجانات السينمائية، يسلط مهرجان يوتبوري الضوء في كل عام على صناعة السينما في بلد معين. وقد اختار هذا العام روسيا، حيث تتجسد موضوعته في ملصق مهرجان هذا العام والتي صنعتها مجموعة " بوسي رايت" الفنية المعارضة للنظام في روسيا. وخلال فترة المهرجان سيتم عرض افلام روسية وثائقية، وافلام طويلة وقصيرة، بالاضافة الى عقد ندوات وتسليط الضوء على روسيا. عن هذا يقول يوناس هولمبيري نائب المدير الفني للمهرجان: 

" حتى وان مازالت في التقليد السينمائي الروسي تنتج اعمال كبيرة، فأن المناخ الثقافي شديد الآن في روسيا تحت قيادة بوتين، كما يلاحظ ذلك كثيرون ، كما هو ملاحظ في صناعة السينما التي تقاد من القمة، وهي تتسم بالافتقار الى الديمقراطية والتفحص، كما يمكن القول. نحن ايضا نتناول القضايا الراهنة في روسيا خلال برنامج المهرجان".

مهرجان يتبوري السينمائي يتناول ايضا وضع اقلية الرومر وما يتعرضون له في اوروبا اليوم، وذلك من خلال قسم "صور الرومر"، وفيه تعرض افلام من انتاج مخرجين رومر، وايضا افلام لمخرجين آخرين، تتحدث عن الأرث الثقافي للرومر، او تتناول اوضاعهم الراهنة.

جائزة الشرف في مهرجان هذا العام تذهب الى الممثل البريطاني ريف فاينس الذي اشتهر باداءه دور ضابط نازي في فيلم قائمة شليندر العام 1993، وبالنسبة للكثير من هم في عمر الشباب معروف بشخصية اللورد فالديموت في افلام هاري بوتر. وفي السنوات الاخيرة اخذ يخرج افلاما بنفسه، واحدث افلامه invisible woman او امرأة غير مرئية، الذي سيعرض لاول مرة في السويد، خلال المهرجان. ريف فاينس سيحضر الى مهرجان يتبوري لتسلم جائزته، كما وسيشارك في احدى ندوات المهرجان، وعنه تتحدث ماريت كابلا، المديرة الفنية للمهرجان بالقول:

" ريف فاينس، من الممثلين الذين مجرد حضورهم في فيلم يخلق سحرا سينمائيا كثير منا يبحث عنه عندما نذهب الى دور السينما، او حين نشاهد فيلماً بطريقة اخرى. سيكون من الممتع جداً الاستماع اليه عندما يتحدث عما يمكن ان يقوم به الممثل ليصبح ذلك الذي يتعرف الجمهور من خلاله عن نفسه، وقد نجح كثيرا في هذا، كما اعتقد". تقول ماريت كابلا، المديرة الفنية لمهرجان يتبوري السينمائي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista