حادثة الطفيليات في مياه الشرب امام محكمة اوسترسوند

 تبدأ في محكمة اوسترسوند، اليوم الثلاثاء، الاجراءات القانونية المتعلقة بقضية انتشار الطفيليات في مياه الشرب التي جرت قبل ثلاث سنوات، وتسببت باصابة اكثر من 12 الف شخصا بامراض معوية، على اثر شربهم الماء في المنازل الذي كان ملوثا بالطفيليات، والجانب الذي توجه اليه المسؤولية في هذا هي بلدية اوسترسوند، واعتبار الأمر جريمة بيئية.

وهو امر فريد من نوعه ويمكن ان يلقي بتأثيرات كبيرة على البلديات السويدية، كما يرى يان داربو استاذ في الشؤون القضائية المتعلقة بالبيئة:

"اذا ما تمت ادانة البلدية فتأثير ذلك على باقي البلديات في البلاد سيكون واضحاً. وايضا على المسؤولين عن نظام المياه والمجاري الذين يجب عليهم رعاية منشآتهم".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".