فحص الخلايا بصورة منتظمة قد يمنع من الاصابة بالسرطان

كثيرا ما تتعرض النسوة اللواتي تلقين العلاج بسبب تغيرات في خلايا الرحم، في وقت سابق من العمر، الى خطورة الاصابة، بثلاثة اضعاف، بسرطان الرحم، بعد الستين، ذلك حسب دراسة قام بها باحثون من كل من اكاديمية سالغرينسكا في يوتبوري ومعهد كارولينسكا في ستوكهولم. ولسبب عامل العمر يريد الباحثون الآن ان تستمر هؤلاء النسوة في اخذ فحص الخلايا بقية العمر.

ويعتقد الباحثون ان السبب وراء اصابة العديد من النساء في سن ما فوق الستين، بسرطان الرحم، يكمن في التخلي عن دعوة النساء عند بلوغهن الستين من العمر الى فحص الخلايا، كما كان سابقاً، ولذلك ايضاً لم يتم اكتشاف التغيرات التي تحصل في هذه الخلايا، قبل ان تتطور الى خلايا سرطانية.

ويرى الباحث بيورن ستراندر من اكاديمية سالغرينسكا ضرورة خضوع النساء الى فحص الخلايا مدى الحياة. وحسب فريق البحث فأن بامكان الفحوص المنتظمة ان تعطي حماية بنسبة 90 في المائة من الاصابة بسرطان الرحم، حسب القناة الرابعة للاذاعة السويدية في يوتبوري

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista