يوهانّس موسكين السكرتير العام لمنظمة أطباء في العالم

منظمة أطباء في العالم تعالج مهاجري أوروبا في السويد

تفتح منظمة أطباء في العالم أبوابها للمعالجة المجانية للمهاجرين الفقراء من دول أوروبا. ويحق لهؤلاء المهاجرين العيش في السويد لكنهم غير مشمولين بالرعاية الطبية مثل المواطنين السويديين، كما إنهم ليس لديهم تأمين صحي في البلد الذي قدموا منه. ولهذا قررت المنظمة تقديم العلاج لهم وكذلك لبقية المهاجرين من خارج أوروبا.

يقول يوهانّس موسكين السكرتير العام لمنظمة أطباء في العالم أن الحالات التي تقصد عيادة المنظمة هي الاصابات بشكل عام وإصابات العمل، ويضيف قائلاً:

- وهناك أيضاً الحالات التي يمرض فيها الشخص أحياناً ككل الناس وعندها يصاب هذا الشخص بضغط نفسي. وبالطبع تظهر أيضاً حالات مرضية خطيرة وإصابات صعبة جراء السقوط مثلاً ومشاكل في القلب وغير ذلك.

عندما فتحت منظمة أطباء في العالم عيادتها سنة 1995 خصصتها للمعالجة المجانية للأشخاص المقيمين بصورة غير شرعية. وتُفتح العيادة يوماً في الأسبوع بدوام مسائي حيث يعمل أطباء وممرضون بشكل طوعي. لكنها الآن تعتقد أن المهاجرين الأوروبيين وأغلبهم ما بين 20 و50 سنة بحاجة الى الرعاية الطبية حيث إنهم ملقون خارج نظام الرعاية الاجتماعية.

يقول يوهانيس موسكين أنه يتوقع أن يمر وقت قبل أن يعرف المرضى بوجود العيادة، ويضيف بالقول:

- على المدى القصير نضع في حسابنا أن الضغط علينا سيزداد. ولكي نتمكن من مواجهة هذا الضغط، ولكي نتمكن من تقديم نوعية أفضل من العلاج، وكذلك لكي نتمكن من تقديم العلاج لحالات أكثر فقد ابتدأنا بحملة جمع تبرعات لعيادتنا.

وحول كيفية معرفة المهاجرين بوجود العيادة يقول:

- إن هذا تحد كبير وسوف نعمل في عدة قنوات من أجل إيصال هذه المعلومة الى من هم بحاجة الى المساعدة. ومن المهم بطبيعة الحال أن نتعاون مع منظمات أخرى لديها اتصال بالمهاجرين الأوروبيين كالمساجد والكنائس ومنظمات أخرى تعمل مع المشردين وغيرهم، ثم اننا نحاول وبمختلف الوسائل أن ننشر هذه المعلومة باتصالنا المباشر مع هذه الفئة من المرضى ممن يراجعون العيادة.

التقرير من إعداد:

سوزان أينشتام

سمير طاهر

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".