دائرة الهجرة. الصورة لأندرش ويكلوند/ تي تي

اختفاء أماكن كثيرة من حصة السويد من اللاجئين

  طالبت ثلاثة أحزاب هي اليسار والبيئة والشعب بتضبيط حصة السويد من اللاجئين بحيث يتمكن المسجلون في الحصة ولم يأت دورهم  من استعادة فرصتهم في المجيء الى السويد. وجاءت هذه المطالبة إثر الكشف عن اختفاء أماكن كثيرة للاجئين المنتظر مجيئهم الى السويد.

ووفقاً لصحيفة سفينسكا داغبلادت فمنذ سنة 2007 تعهدت السويد باستقبال 1900 لاجئ سنوياً، لكن دائرة الهجرة لم تلحق أن تجلبهم جميعاً فتبقى 172 منهم جرى ضمهم الى وجبة العام التالي. وتكررت الحالة كل سنة فصار يتبقى حوالي 60 شخصاً من الحصة السنوية لا تلحق دائرة الهجرة أن تجلبهم. ومع استمرار الحالة سنة بعد أخرى ما يزال هناك 423 شخصاً لم يأتوا الى السويد رغم إنهم مسجلين في قوائم المشمولين باللجوء.

من طرفه دافع وزير الهجرة توبياس بيلستروم عن أداء دائرة الهجرة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".