طبيبة الاطفال مع محامي الدفاع بيورن هورتيغ. الطبيبة اتهمت بانها تعمدت قتل الرضيع لانها رأت ان الاصابات التي يعاني منها في الدماغ سوف تؤدي الى موته. القضاء برأ الطبيبة من جميع التهم عام 2011. صورة لوتا يارلسدوتر من الوكالة السويدية للانباء.

الطبيبة السابقة في مستشفى استريد ليندغرين تطالب الدولة بتعويض مالي

طالبت طبيبة الاطفال في مستشفى استريد ليندغرين، والتي تمت تبرأتها من الشكوك المتعلقة بارتكابها جريمة قتل بحق طفل رضيع، الحصول على تعويض من الدولة قدره 2.541 مليون كرون. جاء هذا في الطلب الذي وصل الى هيئة الادعاء العام، كما نقل التلفزيون السويدي SVT.

المبلغ يتضمن تغطية تكاليف الطبيبة خلال الفترة التي كانت محتجزة فيها، بالاضافة الى انه تعويض عن الاذية والتشهير الذي عانت منه الطبيبة جراء القضية، كما جاء في الطلب.

يذكر ان القضية تعود الى العام 2008، وتتعلق بوفاة طفل رضيع في مستشفى الاطفال استريد ليندغرين على اثر اصابات بليغة في الدماغ. الطبيبة اتهمت بانها تسببت بموت الطفل عن قصد، الا ان القضاء السويدي برأها عام 2011.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".