Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

بحث في ظاهرة الاعتداءات على المساجد

وقت النشر måndag 20 januari 2014 kl 13.26
1 av 2
حسين محمد زاكير، رئيس مسجد هالوندا، عدسة : فرناندو آرياس / الاذاعة السويدية
2 av 2
ورود الى مسجد فيتيا، عدسة فرناندو آرياس /الاذاعة السويدية

 تعرض عدد من المساجد ومقرات الصلاة في السويد، خلال العام المنصرم، الى اعتداءات، واعمال تخريب وتهديدات، مما يثير قلق الجمعيات الاسلامية، التي تسعى الآن، الى اجراء مسح لهذه الحالة يشمل جميع انحاء البلاد.

في ذات الوقت يمارس عدد كبير من الجمعيات الاسلامية الصلاة في مقرات ليست مؤمنة ازاء حدوث اعتداءات او حرائق، حسبما تقول هيلينا هوماستين، رئيسة مجلس المسلمين السويديين، التي تعبر عن خوفها مما قد يحدث:

" انها مسألة وقت حتى يمكن ان تحدث اصابة خطرة او احدا يموت"،تقول هيلينا هوماستين.

وكان بحث اجري قبل خمس سنوات في جامعة Mitt قد بين ان اربعا من كل عشر جمعيات اسلامية في السويد تعرضت الى اعتداءات، اما اليوم فالوضع اكثر سوءاً، تقول هيلينا هوماستين، و تشير الى ان مجلس المسلمين السويديين تصله مكالمات من الجمعيات الاسلامية تتحدث عن تهديدات، وتحرشات واستفزازات واعمال تخريب ضد مقراتها.

احد الامثلة على الاعتداءات تلك التي جرت ضد مقر للصلاة في هالوندا، التابعة لبلدية بوتشيركا في ستوكهولم. رئيس الجمعية الاسلامية هناك حسين محمد زاكير يتحدث من ان البعض كان قد رمى مصابيح تالفة وسكاكين من خلال فتحة البريد، مشيرا الى ان ليس هذا فحسب، بل ورموا ايضاً مفرقعات نارية من خلال فتحة البريد، وفي العام 2010 تعرض المقر الى رمي بالحجارة، تحطم بسببه زجاج النوافذ، كما تم اعاقة المصلين من الخروج.

" ليس لدينا امان، كما كان في السابق". يقول حسين محمد زاكير رئيس الجمعية الاسلامية في هالوندا.

في نوفمبر العام تعرض مسجد فيتيا الى محاولة لتحطيم زجاج بوابته الرئيسية، افضت الى تصدع فيه، وفي المدرجات المؤدية الى المدخل وجد القائمون على المسجد تسعة ارجل خنازير مرمية هناك، يقول اسماعيل اوكور رئيس المسجد. اسماعيل اوكور قال انه حزن لما جرى لكنه لم يرد ان يعطي للحادث بعدا كبيرا، لانه لا يرى فيه ظاهرة متكررة، حسب قوله.

من جانبها لا تتفق رئيسة مجلس المسلمين السويديين هيلينا هوماستين مع السكوت عن الاعتدءات، مشيرة في حوارها مع قسم الاخبار في الاذاعة السويدية الى ان يجب التحدث عن هذا الامر:

"الجميع لديهم الحق في العيش بأمان في المجتمع"، تقول هيلينا هوماستين مضيفة الى ان السكوت عن هذا الامر يفسح المجال للمعتدي في امكانية الاستمرار في الاساءة، ولكن

"اذا ما جرى الحديث عن الامر فقد يثير هذا الاهتمام من جانب الشرطة، املاً في وقف المعتدين من القيام بهذه الاعمال".

الحاق الضرر والاعتداءات ضد المساجد ومقرات الصلاة، لا تقتصر على ستوكهولم فقط، بل وحدثت ايضا في كثير من المدن السويدية الاخرى. ففي العام الماضي تم وضع رأس خنزير امام المسجد في ترولهتان، ونفس الشيء جرى في ترانيمو. كما قام احدهم برسم الصليب المعقوف على زجاج نوافذ مسجد في فلين، كما حدث في مسجد ستوكهولم، في الفترة الاخيرة ايضاً.

الآن وبمبادرة من مجموعة المسلمين السويديين وبتمويل من لجنة دعم الدولة للمؤسسات الدينية، سيتم اجراء بحث شامل لدراسة التهديدات ضد المساجد ودور الصلاة وكيف هي حالة الامان التي تعيشها هذه الاماكن. وحسب رئيسة مجلس المسلمين السويديين هيلينا هوماستين فأن كثيرا من الجمعيات الاسلامية فقيرة ماديا ولا تستطيع تأمين مقراتها، وتقول انها زارت هذه الاماكن ووجدت انها تفتقر الى منافذ للإجلاء في حال حدوث عملية اعتداء او نشوب حريق:

" في الواقع كثيرون يتجنبون الذهاب الى المسجد في وقت صلاة الجمعة، حيث يتجمع ناس كثيرون، لانهم يخافون من حدوث شيء ما، وهم لا يعرفون كيف يمكن ان يخرجوا من المقر. فانا اشعر بأن الناس قلقون حول امانهم حين يذهبون الى المسجد".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".