الحكومة تمارس ضغوطا لدفع البلديات على استقبال اللاجئين

في خطوة منها لممارسة الضغوط على البلديات التي لا تستقبل طالبي اللجوء، عينت الحكومة غونار هيدبري من المحافظين ولارش شيرنكفيست من الاشتراكي الديمقراطي ليكونا منسقين لامور اللجوء في البلاد.

وستكون مهمة شيرنكفيست وهيدبري زيارة مختلف البلديات في السويد لزيادة الضغط عليها ودفعها على استقبال عدد اكبر من طالبي اللجوء، خاصة تلك البلديات التي تتمتع بسوق عمل جيدة ولكنها لا تستقبل عددا وافيا من اللاجئين.

يذكر ان الحكومة اجرت تعديلات على منظومة المعونات للبلديات التي تستقبل طالبي لجوء بحيث تزداد قيمة المعونات بازدياد عدد طالبي اللجوء الذين تستقبلهم البلدية. وفي السويد الان ما يقارب 10 آلاف شخص حصلوا على حق الاقامة ولكنهم لا يزالون في انتظار الحصول على مكان في بلدية ما.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".